اعتبر الرئيس الأميركي باراك أوباما أن هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية الذي تبنى هجمات بروكسل تمثل أولوية قصوى لإدارته، داعيا دول العالم إلى الاتحاد ضد ما يسمى الإرهاب.

وقال أوباما -في مؤتمر صحفي خلال زيارته للأرجنتين- إن بلاده ستواصل قتال تنظيم الدولة حتى طرده من سوريا والعراق وحتى تدميره، وفق تعبيره.

ودعا الرئيس الأميركي في مؤتمر صحفي مع نظيره الأرجنتيني ماوريسيو ماكري إلى الحذر الشديد لمنع وقوع هجمات في بلاده، وفي أماكن أخرى مثل أوروبا، ولكنه أقر في الوقت نفسه بأن العمل سيبقى صعبا.

وأشار إلى أن مجموعات مثل تنظيم الدولة "لا يمكن أن تدمرنا، ولا يمكن أن تنتج شيئا.. كما أنها لا تشكل تهديدا وجوديا لنا"، واصفا تلك المجموعات بالقتلة والمجرمين.

وجدد الرئيس الأميركي دعوته للعالم كي يتحد في الحرب ضد الإرهاب والعمل على تجفيف منابعه المالية.

وتأتي تصريحات أوباما بعد يوم من تفجيرات بروكسل التي تبناها تنظيم الدولة، وأسفرت عن مقتل 34 شخصا وإصابة 250 آخرين وفق ما أعلنته السلطات المحلية، وهو ما دفع الولايات المتحدة والدول الأوروبية إلى اتخاذ إجراءات أمنية مشددة في كبرى المدن والمواقع الهامة مثل المطارات الكبرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات