قالت مجموعة من المدونين الروس اليوم الأربعاء إن جنديا روسيًّا سادسا قتل في العملية العسكرية التي تنفذها روسيا في سوريا في فبراير/شباط الماضي لكن وفاته لم تعلن رسميا.

وأوضح المدونون الذين يراقبون حملة بلادهم في سوريا ويعملون تحت اسم "فريق مراقبة الصراع" على موقعهم الإلكتروني إن الرائد في قوات وزارة الداخلية الروسية سيرغي تشوبوف (51 عاما) قتل في سوريا يوم الثامن من فبراير/شباط الماضي، ودفن في حي بالاشيخا في موسكو.

وقال المدونون إن مهمة تشوبوف في سوريا لم تتضح. ونقلوا عن مدونات صغيرة على مواقع التواصل الاجتماعي نشرها معارف تشوبوف وتحدثوا فيها عن وفاته وقالوا إنهم عرفوا المكان الذي دفن فيه.

وأكد أحد المصادر المنقول عنها في التقرير وفاة تشوبوف لوكالة أنباء رويترز.

وقال راديك بيلوف لرويترز "أعلم أن تشوبوف كان مفاوضا في سوريا وقتل بإصابة مباشرة من قذيفة مورتر". ويقول بيلوف إنه خدم تحت قيادة تشوبوف في مفرزة استطلاع في تسعينيات القرن الماضي.

واعترفت روسيا حتى الآن بمقتل خمسة من أفراد قوات الأمن المشاركين في العملية في سوريا.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أمر الأسبوع الماضي بسحب القسم الأكبر من قواته من سوريا قائلا إنها حققت معظم أهدافها هناك.

ويقول مسؤولون إن الدور العسكري الروسي في سوريا اقتصر على الغارات الجوية وتدريب القوات الحكومية السورية وتقديم المشورة لها وعمليات البحث والإنقاذ لانتشال أطقم الطائرات التي أُسقطت وحماية القواعد الروسية.

لكن جماعات المعارضة السورية قالت إن القوات الروسية شاركت في هجمات شنتها القوات الحكومية السورية بما في ذلك القيام بمهام قتالية.

المصدر : رويترز