رفعت سلطات بلجيكا صباح الثلاثاء مستوى الإنذار من خطر "إرهابي" إلى أقصاه لمجمل أنحاء البلاد، بعد انفجارات استهدفت مطار بروكسل، محطات للمترو، وخلفت عشرات القتلى والجرحى.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية جان جامبون إن مستوى الإنذار رفع من الدرجة الثالثة إلى الرابعة، وهي الدرجة القصوى في البلاد.

وأكد رئيس منطقة العاصمة بروكسل رودي فيرفروت تفعيل مخطط الطوارئ، وذلك في حديث مع محطة "أر تي أل" البلجيكية.

وشهدت العاصمة بروكسل سلسلة تفجيرات استهدفت المطار ومحطة لقطار الأنفاق قرب مقر مؤسسات الاتحاد الأوروبي في بروكسل، وفي محطتي مالبيك وشومان، بينما تتحدث مصادر طبية عن أن تفجيري المطار خلفا 23 قتيلا و35 مصابا.

وقالت وسائل إعلام بلجيكية إن تفجير مطار بروكسل كان "انتحاريا". وأظهرت صور تصاعد دخان أسود من مدخل محطة مالبيك الواقعة في شارع لوا، على مقربة من مقرات المؤسسات الأوروبية، وفق مشاهد نقلها تلفزيون "أر تي بي أف". 

وقررت السلطات إغلاق مطار بروكسل إلى إشعار آخر، وكذا إخلاء محطات المترو. وأعلنت شركة "أس تي إي بي" التي تشغل المترو عبر حسابها على موقع تويتر إغلاق المترو.

وكانت الحكومة في حالة تأهب لأي عمل انتقامي بعد أربعة أيام من اعتقال الأمن البلجيكي لـ صلاح عبد السلام، المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس التي راح ضحيتها 130 شخصا في نوفمبر/تشرين الثاني.
      

المصدر : وكالات,الصحافة البلجيكية