توالت ردود الأفعال الأوروبية المنددة بالانفجارات التي ضربت العاصمة البلجيكية بروكسل، وأعلن قادة وزعماء أوروبيون عن إدانتهم للهجمات التي أسفرت حتى الآن عن 12 قتيلا وعشرات الجرحى.

فقد أعرب رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون عن "الصدمة والقلق" إزاء الأحداث التي شهدتها العاصمة البلجيكية، وكتب في صفحته على موقع تويتر "سنقدم كل ما يمكننا من أجل المساعدة".

وأدان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الهجمات، ووصفها بأنها "جريمة وحشية"، وقال في بيان "الحرب على الشر تتطلب أعلى مستوى من التعاون الدولي الفعال".

من جهتها، اعتبرت مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني أن تفجيرات بروكسل "يوم حزين جدا لأوروبا".

كما اعتبر رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين أن انفجارات بروكسل التي وقعت صباح اليوم الثلاثاء هي نتيجة "هجوم على أوروبا الديمقراطية"، وقال في حديث لوكالة الأنباء السويدية إنه "لن نقبل أبدا بأن يعتدي إرهابيون على مجتمعاتنا المنفتحة".

من جهته، ندد رئيس الوزراء الدانماركي لارس لوكي راسموسن في تغريدة على موقع تويتر بالتفجيرات، واعتبر أنها "هجوم دنيء".

أما رئيس الوزراء الهولندي مارك روته فقال إن إرهابيين هم الذين نفذوا التفجيرات التي وقعت في بروكسل اليوم الثلاثاء، واعتبر أن "بلجيكا أصيبت مجددا بهجمات جبانة وغادرة".

وفي مدريد، قال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل غارسيا مارغالو إن تنظيم الدولة الإسلامية يقف وراء التفجيرات التي وقعت في العاصمة البلجيكية، مضيفا أن الانفجارات عبارة عن عمل منسق في عدد من المواقع، وهذا "الإرهاب مثل السرطان الذي ينتشر في جميع أنحاء العالم".

بدوره، دعا وزير الداخلية الفرنسي برنار كازينوف لتعزيز مكافحة الإرهاب على مستوى أوروبا، وقال في مؤتمر صحفي إنه أصبح من الضروري أن نبقى على درجة عالية من اليقظة لمواجهة أي تهديد أمني، والرد بسرعة على أي عمل إرهابي.

المصدر : الجزيرة + وكالات