يختتم الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الثلاثاء زيارته التاريخية إلى كوبا بلقاء معارضين وإلقاء كلمة للشعب الكوبي.

وسيوجه أوباما كلمة للشعب الكوبي من المسرح الكبير في هافانا ستبثها على الهواء وسائل الإعلام الرسمية.

وقال مساعدون إن أوباما سيطرح خلال كلمته رؤية لتحسين العلاقات تمتد إلى ما بعد انتهاء رئاسته في يناير/كانون الثاني القادم.

وفي وقت لاحق سيلتقي أوباما مع قيادات المجتمع المدني في السفارة الأميركية لتأكيد تحذيره لنظيره راؤول كاسترو من أن عدم تحسين سجل كوبا في مجال حقوق الإنسان سيعرقل قوة الدفع نحو إنهاء الحظر الأميركي المفروض عليها منذ عشرات السنين.

ولم ينشر البيت الأبيض قائمة بأسماء الناشطين الذين يعتزم أوباما الاجتماع معهم.

ويؤكد اجتماع أوباما مع المعارضين التوترات التي ما زالت موجودة بين العدوين السابقين خلال فترة الحرب الباردة على الرغم من التقارب الذي حدث بينهما في 2014 والذي أدى إلى أول زيارة لرئيس أميركي إلى كوبا منذ 88 عاما.

ويعكس الاجتماع أيضا حاجة أوباما لإقناع المنتقدين في الداخل بأن زيارته لن تستغل لتعزيز حكومة كاسترو.

وأكد أوباما خلال مؤتمر صحفي أمس الاثنين أنه أثار قضية حقوق الإنسان والديمقراطية مع نظيره كاسترو، وقال إنه سمع أيضا انتقادات من كاسترو بشأن قضايا مثل الفقر والعنصرية في الولايات المتحدة.

ويختتم أوباما زيارته بحضور مباراة بيسبول، وسينضم الرئيس الأميركي وأسرته التي ترافقه خلال زيارته إلى كاسترو لحضور مباراة استعراضية في البيسبول بين فريق تامبا باي رايس والفريق الوطني الكوبي، وبعد المباراة يتوجه أوباما إلى الأرجنتين في زيارة تستغرق يومين.

المصدر : وكالات