خالد شمت-برلين

ندد وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير بالهجمات التي شهدتها العاصمة البلجيكية بروكسل اليوم وأدت لمقتل 34 شخصا على الأقل.

وقال إنه بصفته رئيسا للدورة الحالية لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي يدين هذه الهجمات الغادرة التي استهدفت قلب أوروبا ومواطنين أبرياء.

وأضاف شتاينماير أن أوروبا مطالبة في هذه الأوقات الحرجة بالتضامن. وأشار إلى أن بلجيكا ليست وحدها، وأن على مواطنيها الاعتماد على المساندة القوية من ألمانيا وأوروبا.

من جانبه، قال وزير شؤون المستشارية الألمانية بيتر ألتماير إن تفجيرات بروكسل مروعة، وشدد على أن قيم أوروبا أقوى من الكراهية والعنف.

وعبر عن تضامن ألمانيا مع بلجيكا والاتحاد الأوروبي، وقال" إن الإرهابيين ليس مسموحا لهم بالانتصار".

وعقدت دائرة الأزمات التابعة للحكومة الألمانية اجتماعا عاجلا في وزارة الخارجية، وأعلنت أنها تتواصل مع السفارة الألمانية ببلجيكا، ودعت الألمان الموجودين هناك لتوخي أقصى درجات الحذر.

تأجيل الدوري
وجاءت انفجارات بروكسل في وقت تشهد فيه ألمانيا نقاشات بشأن تأجيل الدوري العام الألماني لكرة القدم، وهو ما يتوقع أن يعزز مطالبة الشرطة بتأجيل هذه البطولة لدواع أمنية.

وأصدرت العديد من المنظمات الإسلامية بألمانيا بيانات نددت فيها بشدة بما جرى في العاصمة البلجيكية، وعبرت فيها عن تخوفها من أن تزيد هذه الهجمات حدة الجدل الدائر في ألمانيا بشأن اللاجئين، وتسببها بتداعيات سلبية على أوضاع المسلمين في أوروبا عموما.

وقال اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا إنه يدين بكل شدة الهجمات الإرهابية التي وقعت في مطار ومحطة قطارات ببروكسل وراح ضحيتها مواطنون أبرياء.

وعبر الاتحاد عن تضامنه مع بلجيكا ووقوفه معها في مواجهة "عمل إرهاب إجرامي لن يفلح بتخويفهم أو تقويض معنوياتهم".

المصدر : الجزيرة