المعتز بالله حسن-ديار بكر

رفعت السلطات الأمنية التركية حظر تجوال كانت فرضته على منطقة باغلار في مدينة ديار بكر، وذلك بعد انتهاء مواجهات بين قوات الأمن وعناصر من حزب العمال الكردستاني استمرت نحو أسبوع.

وقال محافظ المدينة حسين أكسوي إن هذه المواجهات أسفرت عن مقتل عشرة من مسلحي حزب العمال واعتقال 33 آخرين، إضافة إلى مقتل شرطي وجرح 16 آخرين.

وذكرت مصادر أمنية أن القوات التي شاركت في العملية تمكنت من مصادرة كميات كبيرة من الأسلحة من بينها قاذفا "آر بي جي".

وكانت القوات الأمنية قد فرضت حصارا كاملا على منطقة باغلار في ديار بكر منذ يوم الـ14 من الشهر الحالي.

في سياق متصل، بدأت الحياة تعود تدريجيا إلى منطقة سور مركز مدينة ديار بكر، وذلك بعد رفع حصار عنها دام أكثر من ثلاثة أشهر.

وقال سادات صاحب مطعم بمنطقة سور إنه افتتح مطعمه فور رفع الحظر لكن الحركة ضعيفة جدا نتيجة مخاوف الناس. كما عاد مسجد سور للخدمة بعد أن أغلق لأكثر من ثلاثة أشهر نتيجة الاشتباكات.

السلطات شددت إجراءاتها الأمنية بمناسبة احتفالات عيد النيروز (الجزيرة نت)

ومازالت بعض الأحياء المتفرعة عن الجادة الرئيسية في سور مغلقة نتيجة استمرار عمليات البحث والتفتيش عن المتفجرات.

تأتي هذه التطورات في ديار بكر بالتزامن مع احتفالات عيد النيروز، حيث شددت السلطات إجراءاتها الأمنية في عموم المدينة وفي مكان الاحتفالات، ويشارك أكثر من خمسة آلاف شرطي في عملية تأمين الدخول إلى ميدان الاحتفال الرئيسي بالنيروز في ديار بكر.

وكانت محافظة ديار بكر سمحت باحتفالات النيروز، في حين منعت سلطات مدن أخرى كهكاري وشرنق وبينغول الاحتفالات فيها على خلفية العمليات العسكرية في تلك المناطق، ووجود تهديدات أمنية جدية وفق المسؤولين الأتراك.

وتغيب عن احتفالات النيروز هذا العام رسالة زعيم حزب العمال عبد الله أوجلان السجين بجزيرة إمرالي، حيث كانت الاحتفالات فرصة لقراءة رسائله التي كان يوجهها لحزبه في السنوات الأخيرة وأشهرها كان عام 2013 حين دعا أنصاره إلى ضرورة نبذ السلاح وتسوية القضية الكردية بالطرق السلمية.

المصدر : الجزيرة