أوباما يلتقي راؤول كاسترو في هافانا
آخر تحديث: 2016/3/21 الساعة 22:05 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/3/21 الساعة 22:05 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/12 هـ

أوباما يلتقي راؤول كاسترو في هافانا

أوباما (يمين) أول رئيس أميركي يزور كوبا خلال ولايته منذ 88 عاما (الأوروبية)
أوباما (يمين) أول رئيس أميركي يزور كوبا خلال ولايته منذ 88 عاما (الأوروبية)

التقى الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الاثنين نظيره الكوبي راؤول كاسترو في هافانا خلال زيارة وصفت بالتاريخية لتضع حدا لخمسة عقود من العداء بين البلدين.

وقد بدأ أوباما -في أول زيارة لرئيس أميركي خلال ولايته إلى كوبا منذ 88 عاما- محادثاته مع كاسترو في جلسة مغلقة بقصر الثورة في هافانا في اليوم الثاني لزيارته التاريخية إلى كوبا.

وتأتي هذه الزيارة بعد 15 شهرا من اتفاق أوباما مع كاسترو على إنهاء خمسة عقود من العداء القائم منذ الحرب الباردة والعمل على تطبيع العلاقات.

وقبل هذا اللقاء زار أوباما ميدان الثورة ووضع إكليلا على نصب من يوصف في كوبا ببطل الاستقلال خوسيه مارتي لينتقل بعد ذلك إلى قصر الثورة القريب حيث قاد كاسترو وشقيقه الأكبر فيدل كاسترو مقاومة كوبا للضغوط الأميركية منذ عقود.

وقال مراسل الجزيرة فادي منصور إن الأميركيين والكوبيين يعقدون الآمال على تطبيع العلاقات بين البلدين، لكن الشكوك تحوم بشأن تطبيقها بشكل كبير خلال ولاية أوباما التي تنتهي مطلع العام المقبل.

ويتعرض أوباما لضغوط من منتقدين في الولايات المتحدة يطالبونه بالضغط على حكومة كاسترو الشيوعية حتى تسمح بالمعارضة السياسية وتفتح اقتصادها الموجه على الطريقة السوفياتية.

وقال مساعدون لأوباما إن الرئيس سيحث على المزيد من الإصلاحات الاقتصادية وإتاحة الإنترنت للكوبيين بصورة أكبر.

ولدى وصوله إلى هافانا كتب أوباما تغريدة يقول فيها "كيف الحال يا كوبا؟"، وأضاف "إنها زيارة تاريخية ومناسبة تاريخية"، وأعلن قبل لقائه كاسترو عن اتفاق توصلت إليه شركة غوغل مع كوبا.

في المقابل، تطالب الحكومة الكوبية الولايات المتحدة بأن تنهي الحظر الاقتصادي الذي تفرضه على البلاد، وتعيد قاعدة غوانتانامو البحرية إلى كوبا قبل أن تستأنف الدولتان العلاقات الطبيعية.

وكان أوباما قد أعلن عن خطوات جديدة نحو تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في عام 2014 تضمنت مراجعة الولايات المتحدة تصنيفها كوبا دولة راعية للإرهاب، وتخفيف القيود على سفر الأميركيين إليها، ورفع الحظر التجاري.

يشار إلى أن أوباما طالب الكونغرس في وقت سابق بإلغاء الحظر الساري على كوبا منذ 54 عاما لكن قيادة الجمهوريين رفضت ذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات