أظهرات مؤشرات أولية فوزا ساحقا للحزب الحاكم في كازاخستان في الانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت الأحد في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة.

فقد بيّن استطلاع رأي الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع أن حزب "نور وطن" الذي ينتمي إليه الرئيس نور سلطان نزارباييف (75 عاما) حصل على 82% من الأصوات, وهو ما يعني فوزه بمعظم المقاعد.

ودعي نحو عشرة ملايين كزاخي إلى التصويت في هذه الانتخابات التي تنافس فيها 234 مرشحا على 98 مقعدا من جملة 107 مقاعد في الغرفة السفلى للبرلمان (مجلس النواب). وقالت اللجنة المركزية للانتخابات إن نسبة المشاركة في هذا الاقتراع بلغت 77.1%.

وبالإضافة إلى حزب نور وطن, تمكن حزب الشعب الشيوعي وحزب "أكزول" من تجاوز عتبة الـ7% من الأصوات مما يؤهلهما إلى نيل بعض المقاعد. والحزبان مؤيدان لنظام الرئيس نزارباييف, وكانا ممثلين في البرلمان المنتهية ولايته.

وكان الرئيس الحالي قد فاز العام الماضي بولاية خامسة مدتها خمس سنوات, وهو يحكم البلاد منذ استقلال بلاده عن الاتحاد السوفياتي السابق عام 1991. ويُتهم نزارباييف باعتماد نهج شمولي في الحكم.

يشار إلى أن "داريغا" ابنة الرئيس نزارباييف تشغل حاليا منصب نائب رئيس الوزراء، ورشحها الحزب الحاكم لمقعد في البرلمان. وقد تترك داريغا الحكومة لتصبح رئيسة لمجلس النواب, وهو ما يزيد فرصها لخلافة والدها.

المصدر : وكالات