تشهد الكونغو اليوم الأحد انتخابات رئاسية يتنافس فيها الرئيس دينيس ساسو نغيسو مع ثمانية مرشحين، في أجواء من التوتر بعد الإعلان عن قطع الاتصالات بشكل كامل لمدة 48 ساعة بحجة منع المعارضة من نشر نتائج "غير قانونية".

وقبيل الاقتراع، قررت الحكومة قطع الاتصالات ليومي الأحد والاثنين. وفي رسالة إلى شركات الاتصالات، تحدث وزير الداخلية ريمون مبولو عن "أسباب أمنية ومرتبطة بالسلامة الوطنية" ليطلب قطع كل الاتصالات بما فيها الرسائل النصية يومي 20 و21 مارس/آذار.

كما حظرت الحكومة استخدام السيارات على مستوى البلاد أثناء الاقتراع، وأقامت الشرطة نقاط تفتيش في مختلف أرجاء العاصمة برازافيل للتأكد من أن المركبات السائرة حاصلة على إذن بذلك.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة السابعة صباحا (6.00 توقيت غرينيتش)، ويفترض أن ينتهي التصويت عند الساعة السادسة مساء (17.00 توقيت غرينيتش).

ويرى خمسة مرشحين للمعارضة -وهم غي بريس بارفيه كوليلاس، وجان ماري ميشيل موكوكو، وكلودين موناري، وأندريه أوكومبي ساليسا، وباسكال تساتي مابيالا- أن الشروط لم تتحقق لإجراء انتخابات "نزيهة وشفافة وتتمتع بالمصداقية".

وقد شكل المرشحون الخمسة تحالفا ضد ساسو نغيسو الذي يحكم هذا البلد النفطي الصغير منذ 32 عاما.

ودعت الأمم المتحدة مساء الجمعة "كل المعنيين في العملية الانتخابية إلى عدم ادخار أي جهد لضمان إجراء الاقتراع في أجواء من الهدوء وبعيدا عن أي عنف".

المصدر : وكالات