يبدأ اليوم الأحد تنفيذ الاتفاق المبرم بين الحكومة التركية ودول الاتحاد الأوروبي لوقف تدفق اللاجئين على بلدان أوروبا، مقابل مساعدات تحصل عليها تركيا للتعامل مع اللاجئين على أراضيها.

وأوضح مراسل الجزيرة في أنقرة عمر خشرم أن الاتفاق ينص على إعادة اللاجئين الذين يصلون الحدود الأوروبية ابتداء من اليوم، أما الذين وصلوا قبل اليوم فلن تتم إعادتهم إلى تركيا، لافتا إلى وجود لجان مشتركة ستتولى إعادة اللاجئين، بينما ستتولى صناديق الاتحاد الأوروبي تمويل هذه العملية.

وأضاف أن السلطات التركية ستستقبل اللاجئين الذين أرجعتهم أوروبا، وسيتم فرزهم تبعا لجنسياتهم بحيث ستتم إعادة رعايا بعض الدول مثل أفغانستان وباكستان وغيرهما، بينما سيتم استقبال اللاجئين السوريين بالمخيمات المخصصة لهم على الأراضي التركية.

وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو رحب بالاتفاق مع الأوروبيين، وقال "إنه يوم تاريخي لأننا توصلنا إلى اتفاق مهم جدا بين تركيا والاتحاد الأوروبي" مضيفا "أدركنا اليوم أن تركيا والاتحاد الأوروبي يجمعهما المصير ذاته والتحديات ذاتها والمستقبل ذاته".

video



تحضيرات باليونان
من جهتها، نقلت السلطات اليونانية مئات المهاجرين واللاجئين من جزيرة ليسبوس إلى المخيمات تمهيدا لفحص أوراقهم، وإعادةِ من لا تنطبق عليه شروط اللجوء إلى الجانب التركي طبقا للاتفاق.

في غضون ذلك، قال مصدر حكومي مساء السبت إنه لن يكون ممكنا البدء في تنفيذ الاتفاق انطلاقا من الأحد، موضحا أن استعدادات الهياكل واللجان العاملة تتطلب أكثر من 24 ساعة.

وحصلت اليونان من شركائها الأوروبيين على تعهد بتعزيز فوري بنحو 2300 شخص، بينهم أربعمائة من خبراء اللجوء ومثلهم من المترجمين، إضافة إلى تعهدات بدعم مالي.

ويعد الاتفاق الأوروبي التركي أحدث جهود من جانب الاتحاد الأوروبي لإنهاء موجة توافد المهاجرين وطالبي اللجوء، حيث وصل منذ بداية العام الحالي أكثر من 143 ألف لاجئ إلى اليونان عبر تركيا، كما عبر اليونان وحدها العام الماضي أكثر من مليون لاجئ.

المصدر : الجزيرة + وكالات