قال تحالف المعارضة في النيجر إنه لن يعترف بنتائج الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة التي ستجرى الأحد, وتمهد المقاطعة للرئيس المنتهية ولايته محمدو إيسوفو طريق الفوز بولاية ثانية.

وحضّ "التحالف من أجل البديل" الناخبين على مقاطعة الانتخابات في جولتها الثانية بحجة تزويرها من أنصار الرئيس الحالي والمرشح إيسوفو. ووجه القيادي في التحالف "أحمدو جيبو علي" دعوة للناخبين للبقاء في منازلهم يوم الأحد.

وقال تحالف المعارضة إن الجولة الأولى شابها تزوير من قبل معسكر الرئيس الذي يتهمه خصومه بالقمع وتقييد الحريات. في المقابل رفض القائمون على حملة إيسوفو الدعوة إلى مقاطعة الجولة الثانية، وقالوا إن الانتخابات ستكون نزيهة، وإنها ستُجرى في موعدها المحدد.

وحصل إيسوفو في الجولة الأولى التي أقيمت في 21 فبراير/شباط الماضي على 48% من الأصوات, في حين نال منافسه هاما أمادو 18% من الأصوات, وفق النتائج التي أعلنتها المحكمة الدستورية.

يشار إلى أن أمادو, وهو رئيس وزراء سابق, خاض الجولة الأولى من الانتخابات وهو قيد الحبس، إذ سجن منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بتهمة الاتجار بالأطفال, وهي تهمة نفاها, مؤكدا أنه ضحية للاضطهاد السياسي.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع أُخرج أمادو من السجن ونُقل إلى فرنسا للعلاج. تجدر الإشارة إلى أنه تعاقب على النيجر سبعة رؤساء منذ استقلالها عن فرنسا عام 1960.

المصدر : الجزيرة + وكالات