استقبل الرئيس الكوبي راؤول كاسترو أمس الجمعة نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو في العاصمة الكوبية هافانا، وذلك قبل يومين من الزيارة التاريخية التي سيقوم بها الرئيس الأميركي باراك أوباما للجزيرة.

وقال مجلس الدولة الكوبي في بيان إن مادورو "يواجه بشجاعة وذكاء" التدخلات في الشؤون الداخلية لبلده، مثل المرسوم الذي وقعه أوباما والذي "يعتبر فنزويلا من غير وجه حق مصدرا للتهديد".

كما منح مادورو وسام خوسيه مارتي، وهو الأرفع الذي تمنحه كوبا.

وتكتسي هذه الزيارة طابعا خاصا، فهي تأتي في وقت تستعد فيه كوبا لاستقبال أوباما اعتبارا من غد الأحد بهدف تكريس التقارب الذي بدأ نهاية العام 2014 بين العدوين اللدودين منذ زمن الحرب الباردة.

وتتسم العلاقات بين فنزويلا والولايات المتحدة بالتوتر. وتتهم كراكاس باستمرار واشنطن بمحاولة زعزعة الحكومة الاشتراكية التي تعيش أزمة اقتصادية خانقة وبرلمانا تسيطر عليه المعارضة.

واستدعت كراكاس في التاسع من مارس/آذار الحالي أعلى ممثل دبلوماسي لها في الولايات المتحدة بعد قرار واشنطن تمديد مرسوم يصف فنزويلا بـ"التهديد غير العادي والاستثنائي للأمن" الأميركي.

المصدر : الفرنسية