دعا زعيم حركة طالبان الملا أختر محمد منصور إلى الوحدة بين الفصائل المتنافسة، التي انشقت عن الحركة عندما تم تعيينه خليفة لمؤسسها الراحل محمد عمر في يوليو/تموز الماضي.
     
وتعتقد وكالة الأنباء الألمانية أن تصريحات منصور، التي تم إرسالها إلى وسائل الإعلام مساء الجمعة وتحدثت عن "أشقاء انزعجوا مما حدث خلال العام الماضي"، تشير إلى فصيل منافس يقوده الملا محمد رسول. 

وذهبت تصريحات زعيم طالبان باتجاه ضرورة حشد كافة الجهود "لاسترضاء وتهدئة ودمج (هذا  الفصيل) في المجموعة الموحدة للإمارة الإسلامية".
     
وكان 200 مسلح على الأقل قد قتلوا في الاشتباكات بين الفصائل المتنافسة في أفغانستان العام الماضي، في انتهاك لوقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في يناير/كانون الثاني الماضي.
     
وكان مؤسس طالبان الملا محمد عمر قد قتل في عام 2013 على ما يبدو، لكن أنباء مقتله ظلت سرا لأكثر من عامين، مما أثار شكوكا ومكايد داخل صفوف الحركة وأدى إلى صراع على السلطة بين منصور ورسول.

فتوحات عظيمة
من جهة أخرى، أكدت أحدث رسالة لمنصور أيضا أن طالبان تبدو في صورة أفضل مما كانت  عليه من قبل، على الرغم من الاقتتال الداخلي، حيث حصل مقاتلوها على مزيد من الأراضي في مختلف أنحاء أفغانستان منذ أن تمت الإطاحة بهم من السلطة عبر غزو عسكري أميركي عام 2001.

وأضاف أن مقاتليه "المجاهدين" حققوا "فتوحات عظيمة في مختلف أقاليم البلاد، وما زالت هذه العملية المظفرة مستمرة".

ولم تتضمن الرسالة أي إشارة إلى محادثات السلام التي دعت إليها الحكومات الأفغانية والباكستانية والصينية والتي رفضت طالبان الانضمام إليها سابقا.

المصدر : الألمانية