قالت مصادر أمنية تركية إن خبراء مفرقعات أبطلوا مفعول مواد ناسفة في سيارة عثر عليها خلال الليل قرب مبنى حكومي بجنوب شرق تركيا.

ودفعت موجة من التفجيرات الانتحارية في الآونة الأخيرة السلطات التركية إلى إصدار تحذيرات أمنية خصوصا في المدن الكبرى.

وقالت المصادر إنه عثر على السيارة التي تحمل 150 كيلوغراما من المتفجرات بالقرب من مدرسة ابتدائية في بلدة هاني القريبة من إقليم ديار بكر الذي يغلب على سكانه الأكراد, وتفحص الشرطة اللقطات التي سجلتها كاميرات المراقبة الأمنية في المنطقة في إطار التحقيق.

وأعلن مقاتلون أكراد أمس الخميس مسؤوليتهم عن تفجير انتحاري في أنقرة قتل 37 شخصا هذا الأسبوع, وحذروا من مزيد من الهجمات، في وقت أغلقت ألمانيا بعثاتها الدبلوماسية ومدارسها في تركيا.

يأتي اكتشاف السيارة المفخخة عقب التفجير الذي وقع يوم الأحد الماضي في أنقرة، مما أسفر عن مقتل 37 شخصا وإصابة 125 آخرين.

وأعلن تنظيم موال لحزب العمال الكردستاني يسمي نفسه صقور حرية كردستان "تي أيه كيه" المسؤولية عن التفجير, الأمر الذي فتح فصلا خطيرا في حرب تركيا ضد المقاتلين الأكراد, في وقت امتدت الهجمات المميتة إلى المدن الكبرى بعيدا عن جنوب شرق البلاد حيث يتركز الصراع في العادة.

المصدر : وكالات