قضت محكمة أميركية بسجن رجل من ولاية نيويورك 22 عاما ونصف العام لمحاولته تجنيد مقاتلين للانضمام لـ تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، وهو أطول حكم بالسجن على أميركي يدان بدعم التنظيم.

وأصدرت قاضية المحكمة الجزئية إليزابيث وولفورد الحكم على المواطن من أصل يمني مفيد الفقيه (32 عاما). وقد اعترف الفقيه أمام المحكمة بمحاولته تجنيد مقاتلين لتنظيم الدولة الإسلامية وتوفير دعم مادي للتنظيم.

واعتقل الفقيه عام 2014 بعد تحقيقات ومراقبة طويلة، وقال محققون إنه "أحد أوائل" المجندين الذين قبض عليهم في الولايات المتحدة.

وذكر الادعاء أن المتهم نشر مواد دعائية لتنظيم الدولة على شبكات التواصل الاجتماعي، وحاول جمع أموال لصالح التنظيم وتجنيد شخصين كانا يتعاونان مع مكتب التحقيقات الفدرالي "أف.بي.آي" من أجل إرسالهما إلى سوريا.

ورغم اعترافه في ديسمبر/كانون الأول بالذنب فقط في تجنيد شخصين للانضمام لتنظيم الدولة، اتهم الفقيه أيضا بمحاولة قتل أفراد بالجيش الأميركي وحيازة أسلحة نارية وكواتم للصوت. 

وقد قال رئيس فرع "أف.بي.آي" في بافالو بنيويورك آدم كوهين "مع أننا واثقون من أن بقاء الفقيه وراء القضبان للعقدين المقبلين سيجعلنا أكثر أمانا، ما زال هناك تهديد إرهابي كبير ومتواصل ومتغير يترصد بنا.. هذا التهديد يظل بين أولويات مكتب التحقيقات الفدرالي وهيئات الاستخبارات".

المصدر : وكالات