اعتبرت مجلة الإيكونوميست البريطانية أن وصول المرشح الجمهوري دونالد ترامب إلى رئاسة الولايات المتحدة سيشكل خطرا عالميا على الاقتصاد بمستوى خطر "التطرف"، كما اعتبر وزير أسترالي أن فوز ترامب بالرئاسة سيشكل "مشكلة حقيقية للولايات المتحدة".    

وفي تقييمها الأخير لمستوى المخاطر العالمية، صنفت وحدة المعلومات التابعة لمجلة الإيكونوميست ترامب في المرتبة 12، وبررت ذلك بمواقف ترامب ضد الصين وتصريحاته بشأن "التشدد" الإسلامي عندما دعا إلى منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة، فضلا عن وجود خطر قيام حرب تجارية في حال وصول ترامب للرئاسة نظرا إلى أن سياسته "متقلبة".    

وقالت وحدة المعلومات بالمجلة "لقد كان ترامب عدائيا بشكل استثنائي إزاء التجارة الحرة بما فيها اتفاق نافتا (اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية)، واتهم الصين مرارا وتكرارا بأنها "تتلاعب بالعملة".

وأضافت أنه اتخذ موقفا يمينيا فيما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط والإرهاب، بما في ذلك الدعوة إلى قتل عائلات "الإرهابيين" والقيام بعملية برية في سوريا للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية والاستيلاء على المنشآت النفطية التي يسيطر عليها.

وقالت الوحدة إن فوز ترامب بالرئاسة سيفسد اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادئ بين الولايات المتحدة و11 دولة أميركية وآسيوية الذي وقع الشهر الماضي، مبدية مخاوفها من أن يؤدي عداؤه للتجارة الحرة وللمكسيك والصين إلى حرب تجارية.

وحسب دراسة أجراها معهد "جيا-أيسا"، فإن 61 في المئة من المكسيكيين لديهم فكرة سيئة عن ترامب الذي وصف المهاجرين المكسيكيين باللصوص والمجرمين، ودعا إلى إقامة جدار بين البلدين تتحمل المكسيك كلفة بنائه، بينما أعرب 9% فقط عن نظرة إيجابية تجاهه.

وفي أستراليا، وصف وزير الصناعة كريستوفر باين حملة ترامب للفوز بترشيح الحزب الجمهوري بأنها "مرعبة"، وقال "أعتقد أن ظاهرة دونالد ترامب مشكلة حقيقية للولايات المتحدة"، وأضاف أن الديمقراطية يجب أن تكون قوية لكن ليست عنيفة.

وكان ترامب قد حذر أمس من وقوع أحداث شغب إذا حرم من الحصول على ترشيح حزبه، وذلك بعد أيام قليلة من اشتباكات بين مؤيدين له ومحتجين أثناء اجتماع حاشد للجمهوريين في شيكاغو ألغي لاحقا.

وبالأمس، أعلنت شبكة فوكس نيوز أنها ألغت مناظرة بين المرشحين الجمهوريين كانت مقررة يوم الاثنين بولاية يوتا، بعدما أبلغها ترامب الذي يتصدر المتنافسين أنه لن يشارك في المناظرة، لأنه يعتقد أن الجمهوريين "أجروا مناظرات كافية".

المصدر : وكالات