ألغت قناة تلفزيونية أميركية مناظرة بين المرشحين الرئاسيين للحزب الجمهوري بعدما أبلغها المرشح دونالد ترامب أنه لن يحضر، بينما رأى وزير أسترالي أن "ظاهرة دونالد ترامب مشكلة حقيقية للولايات المتحدة".

وقالت شبكة فوكس نيوز أمس الأربعاء إنها ألغت مناظرة بين المرشحين الرئاسيين للحزب الجمهوري مقررة يوم الاثنين بمدينة سولت ليك بولاية يوتا، بعدما أبلغها ترامب الذي يتصدر المتنافسين أنه لن يشارك في المناظرة، لأنه يعتقد أن الجمهوريين "أجروا مناظرات كافية".

وبالمقابل، قال المرشح الجمهوري وحاكم أوهايو جون كاسيتش إنه أيضا لن يحضر المناظرة ما لم يغير ترامب رأيه ويقرر الحضور.

أما السيناتور تيد كروز، الذي يحتل المرتبة الثالثة بالسباق لنيل ترشيح الحزب الجمهوري، فانتهز الفرصة لانتقاد ترامب وحث أنصاره على مطالبته بحضور المناظرة.

في سياق متصل، وصف وزير الصناعة الأسترالي كريستوفر باين اليوم حملة ترامب للفوز بترشيح الحزب الجمهوري بأنها "مرعبة" محذرا من أنها تعرض الحزب لخطر الانزواء إذا فاز ترامب بالترشيح.

وقال باين في مقابلة تلفزيونية إن الديمقراطية يجب أن تكون قوية لكن ليست عنيفة، مضيفا "أعتقد أن ظاهرة دونالد ترامب مشكلة حقيقية للولايات المتحدة تجعل ديمقراطيتها تبدو شاذة نوعا ما".

وكان ترامب قد حذر أمس من وقوع أحداث شغب إذا حرم من الحصول على ترشيح حزبه، وذلك بعد أيام قليلة من اشتباكات بين مؤيدين له ومحتجين أثناء اجتماع حاشد للجمهوريين في شيكاغو ألغي لاحقا.

المصدر : وكالات