قررت وزارة الخارجية الألمانية إغلاق سفارتها في العاصمة التركية أنقرة، وقنصليتها العامة في إسطنبول، اليوم الخميس، بسبب ما قالت إنه "مؤشرات على هجوم وشيك محتمل".

وقالت الوزارة إنه جرى أيضا إغلاق مدرسة ألمانية في إسطنبول بسبب "تحذير غير مؤكد". وكانت السلطات الألمانية أصدرت الثلاثاء الماضي تحذيرا لمواطنيها في أنقرة من "هجوم وشيك".

وقال مراسل الجزيرة بأنقرة عمر خشرم إنه طُلِب من الطلاب وأولياء الأمور عدم الحضور للمدرسة الألمانية الثانوية بمدينة إسطنبول، ومن المواطنين والمراجعين عدم الحضور للقنصلية بالمدينة.

وأضاف أن ذلك يعود لشائعات أعقبت تفجير أنقرة الأحد الماضي، قالت إن عدة "تنظيمات إرهابية" قد توحدت وستقوم بضرب استقرار تركيا، من خلال ضرب مواقع رسمية وغير رسمية ومقار حكومية، والمصالح والسفارات الأجنبية والمناطق السياحية في البلاد.

وتابع المراسل أن هذه التنظيمات تهدف إلى إثارة الفوضى، وإثبات أن الحكومة التركية غير قادرة على تأمين وحماية أمن وسلامة المواطنين ورعايا الدول الأجنبية في البلاد.

وتزامن إعلان الخارجية الألمانية مع إعلان جماعة "صقور حرية كردستان" المرتبطة بـ حزب العمال الكردستاني، مسؤوليتها عن الهجوم الذي هز العاصمة التركية الأحد الماضي، وأسفر عن مقتل 37 شخصا وجرح أكثر من مئة آخرين.

المصدر : الجزيرة + رويترز