يلتقي اليوم الأربعاء الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين نظيره الروسي فلاديمير بوتين بموسكو للمطالبة بضمان ألا يصبّ الانسحاب الروسي من سوريا في مصلحة إيران وحزب الله.

ونقلت رويترز عن مساعد للرئيس الإسرائيلي أنه خلال اللقاء الثنائي سيطلب ريفلين "تأكيدات بأن روسيا لن تسمح بأن يؤدي انسحابها من سوريا لتعزيز إيران وحزب الله".

وأضاف المساعد أن ريفلين اجتمع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل سفره إلى موسكو.

وتعتقد إسرائيل أن التدخل الروسي منذ أواخر سبتمبر/أيلول الماضي في سوريا نجح في كبح جماح إيران وحزب الله اللذين يقاتلان لصالح النظام السوري، ولكن تل أبيب تعتبرهما خصميْها.

وكانت إسرائيل شنت ضربات جوية في سوريا لإحباط عمليات يشتبه في أنها لنقل الأسلحة إلى حزب الله في الجنوب اللبناني، وقد قتل جنرال إيراني واثنان من مقاتلي حزب الله الكبار في سوريا خلال ضربات نسبت إلى إسرائيل.

كما سبق أن قصفت إسرائيل مناطق في جبهة الجولان المحتلة، قال مسؤولون حينها إنه جاء ردا على قصف عشوائي من سوريا أو هجمات متعمدة من جانب قوات حزب الله المدعومة من إيران.

يشار إلى أنه ما إن بدأت روسيا بالتدخل في سوريا جويا العام الماضي حتى سارع رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى إقامة خط ساخن مع الرئيس الروسي للحؤول دون حدوث مواجهة بين موسكو وتل أبيب.

من جانبه قال أليكسي دروبين نائب السفير الروسي لدى إسرائيل أمس الثلاثاء -بعد يوم من القرار الروسي بالانسحاب الجزئي من سوريا- إن البلدين سيواصلان تعاونهما العسكري في سوريا، مؤكدا أن بلاده ستعمل "لضمان عدم الإضرار بالمصالح الوطنية الإسرائيلية خلال العملية".

المصدر : رويترز