قالت مصادر أمنية مقدونية إن مجموعة من اللاجئين ممن كانوا في مخيم إيدوميني في اليونان دخلوا إلى مقدونيا وإن الجيش والشرطة تدخلا، وإنه يتم اتخاذ الإجراءات لإعادتهم إلى اليونان.

وكان نحو ألف مهاجر عالقين على الحدود بين اليونان ومقدونيا قد بدؤوا مسيرة على الأقدام باتجاه مقدونيا يوم الاثنين بحثا عن طريق بديل والالتفاف على سياج حدودي يحول دون عبورهم إلى مقدونيا، وقد سارعت الشرطة اليونانية إلى تطويقهم.

وسار اللاجئون والمهاجرون -وبينهم العديد من العائلات- من مخيم أيدوميني إلى قرية خاميلو على بعد نحو كيلومترين من الحدود مع مقدونيا. وقال مراسل وكالة الصحافة الفرنسية إنهم كانوا يحملون أمتعتهم وعبروا التلال ونهرا للوصول إلى القرية.

وتقطعت السبل بنحو 12 ألف شخص على الأقل في ظل أوضاع قاسية منذ أن أغلقت مقدونيا  وسلوفينيا وكرواتيا وصربيا طريقا ينقلهم شمالا عبر ما يعرف باسم مسار غرب البلقان الأسبوع الماضي.

وفي وقت سابق الاثنين ذكرت وزارة الداخلية المقدونية أنها عثرت على جثث رجلين وامرأة غرقوا في نهر سوفا ريكا القريب من الحدود، ويعتقد أنهم لاجئون حاولوا دخول مقدونيا بطريقة غير قانونية.

وسيجتمع زعماء الاتحاد الأوروبي وتركيا للمرة الثانية في الشهر الجاري بهدف توقيع اتفاقية لوقف تدفق اللاجئين والهجرة غير الشرعية من تركيا إلى أوروبا عبر اليونان.

لكن المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة أعرب عن قلقه الأسبوع الماضي من أن مسودة اتفاقية الاتحاد الأوروبي وتركيا قد تؤدي "لطرد جماعي وإجباري" للاجئين وهو أمر ممنوع وفقا للقانون الدولي.

المصدر : وكالات