قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده لن تتسامح مع أي اعتداء تتعرض له مراقد الأئمة وآل البيت في العراق أو سوريا. وأضاف في كلمة له بالعاصمة طهران اليوم في المؤتمر الوطني الثالث للاحتفاء بـ"يوم الشهيد" إن المراقد خط أحمر لإيران ولن تسمح بالاعتداء عليها، وإن بلاده ستقف في وجه من وصفهم بالإرهابيين الذين يستهدفونها.

وزاد روحاني "أن الشباب الإيرانيين يدافعون عن إيران الإسلامية وبلادهم الإسلامية وحرم أهل البيت"، وتابع "نسعى إلى الوحدة ونريد بناء إيران الإسلامية، ونحني هامتنا أمام أي شخص يبذل جهدا من أجل عظمة ورفعة بلادنا، سواء كان في حقل السياسة الخارجية أو في رصيدنا الاجتماعي، أو الذين أقبلوا في طوابير طويلة إلى صناديق الاقتراع من أجل رفعة البلاد".

وكان روحاني قال يوم الثلاثاء الماضي إن الناخبين الإيرانيين اختاروا "الطريق الصحيح" بعد الاقتراع الذي سمح لحلفائه الإصلاحيين بتحقيق تقدم في مواجهة المحافظين، وتعزيز مكاسبهم في طهران على صعيد مجلسي الشورى والخبراء. واعتبر ذلك "خطوة إلى الأمام".

وأضاف "أشكر الشعب الذي سمح للبلاد بالقيام بخطوة إلى الأمام وفتح طريق التنمية"، وأضاف أنه "عندما تكون هناك اختلافات في السياسة الداخلية والخارجية، فإن تصويت الناس هو الذي يحدد الطريق الصحيح للبلاد".

وأشار الرئيس الإيراني إلى أنه "إذا كان هناك أشخاص حتى الآن يعتقدون أن هذا البلد يجب أن يكون في مواجهة مع الآخرين، فلأنهم لم يفهموا رسالة العام 2013"، في إشارة إلى فوزه في انتخابات الرئاسة ذلك العام بعدما وعد بإنهاء سنوات الأزمة مع الأسرة الدولية حول الملف النووي.

المصدر : الجزيرة