فقدت غواصة كورية شمالية بينما كانت تقوم بعمليات قبالة سواحلها الشرقية، وذلك في غمرة تهديدات جديدة من بيونغ يانغ ضد المناورات الأميركية الكورية الجنوبية، حسب شبكة "سي أن أن" الإعلامية الأميركية.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إنها تدرس هذه المعلومات، بينما رفض مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في واشنطن الإدلاء بأي تعليق.
    
ونقلت (سي أن أن) عن مسؤولين أميركيين, طلبوا عدم كشف هوياتهم, أن طائرات وسفنا وأقمارا اصطناعية أميركية للتجسس رصدت سفنا تابعة لبحرية كوريا الشمالية تبحث عن غواصة مفقودة. 

وأضافت أن أميركا لا تعرف ما إذا كانت الغواصة ضلت طريقها أو غرقت، لكن المسؤولين الذين نقلت تصريحاتهم قالوا إنهم يتصورون أنها أصيبت بعطل في تدريب.
    
غرق الغواصة
ونقلت بوابة الأخبار الإلكترونية "يو إس إن آي نيوز" عن مسؤول آخر أن التقديرات تشير إلى أنها غرقت, وهذه البوابة تابعة للمعهد البحري للولايات المتحدة (يونايتد ستيتس نافال إنستيتيوت).
    
وذكر أن الكوريين الشماليين لم يحاولوا الإعلان عن حدوث خلل ما أو عن رغبتهم في الحصول على مساعدة بأي شكل.
    
وتملك القوات المسلحة الكورية الشمالية حوالي سبعين غواصة معظمها تعمل على الديزل وقديمة, وتتمتع هذه الغواصات بقدرات هجومية محدودة، لكنها يمكن أن تشكل خطرا على السفن الكورية الجنوبية.
    
ويأتي ذلك بينما هددت كوريا الشمالية بما سمته "تحرير كوريا الجنوبية بأكملها". وتحدثت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية نقلا عن بيان للقيادة العسكرية عن ضربة وقائية ضد المجموعات العدوة, التي تشارك في التدريبات السنوية الأميركية الكورية الجنوبية.

المصدر : وكالات