أعلن الملياردير الأميركي دونالد ترامب الأوفر حظا بين المرشحين عن الحزب الجمهوري للرئاسة أن منافسه المنسحب من الانتخابات التمهيدية بن كارسون سينضم إلى معسكره، وجدد موقفه الرافض لقدوم المسلمين إلى الولايات المتحدة.

وقال ترامب في ميامي بفلوريدا أمس الخميس إن "الطبيب بن كارسون سينضم لي" وهو ما أكده بن كارسون (64 عاما) في نفس اليوم حين قال "أميل بجدية" لتأييد ترامب.

وأضاف بن كارسون في تصريحات لقناة فوكس نيوز "هناك نسختان من دونالد ترامب. إحداهما متخصصة في الترفيه والأخرى هي في الواقع شخص يفكر".

وكان ذلك الطبيب انسحب الأسبوع الماضي من سباق الانتخابات التمهيدية بعد سلسلة من النتائج السيئة، رغم أنه حل ثانيا باستطلاعات الرأي من سبتمبر/أيلول إلى بداية ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ويخوض السباق الجمهوري للانتخابات الرئاسية -إلى جانب ترامب- كل من تيد كروز وماركو روبيو وجون كيسيك.

ويعزز انضمام بن كارسون تقدم ترامب، ولا سيما أن الأول شهد شعبية الخريف الماضي بين الناخبين الإنجيليين وأولئك الباحثين عن مرشح "من خارج النظام".

وعلى صعيد تصريحاته العنصرية التي تثير جدلا وتخوفا كبيرا بأوساط الأميركيين، جدد ترامب موقفه الرافض لقدوم المسلمين إلى الولايات المتحدة، داعيا إلى ما وصفه بالحيطة والحذر منهم.

وقال ترامب بمقابلة مع شبكة "سي إن إن" "أعتقد أن الإسلام يكرهنا، هناك حقد هائل، وعلينا معرفته" رافضا التصريح بما إذا كانت الديانة الإسلامية أم أصحابها هم من يكرهون الأميركيين، واكتفى بالقول "سيكون عليكم معرفة ذلك".

ولم تسلم باقي الأقليات من تصريحاته العنصرية، فقبل ذلك وصف المكسيكيين القادمين إلى الولايات المتحدة بطريقة غير نظامية بـ"المغتصبين والمجرمين".

في المقابل، توحد المرشحان عن الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون وبيرني ساندرز بآخر مناظرة لهما، في انتقادهما لتصريحات ترامب المتعلقة بالمكسيكيين وتعهده بترحيل جميع المهاجرين غير النظاميين الذين يعيشون في الولايات المتحدة.

ويدلي ناخبو ولاية فلوريدا بأصواتهم الثلاثاء المقبل بالانتخابات الأولية للحزبين الديمقراطي والجمهوري بالولاية التي ينتمي إليها عدد كبير من المندوبين الذين يحتاجهم المرشحون كي يصيروا مرشحي أحزابهم لخوض انتخابات الرئاسة المزمع إجراؤها في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

المصدر : وكالات