احتشد الآلاف من مسلمي إقليم "لاناو ديل سور" جنوبي الفلبين الخميس وسط مدينة مراوي ذات الأغلبية المسلمة، للتنديد بمحاولة الاغتيال التي تعرض لها الشيخ السعودي عائض القرني قبل عشرة أيام، مطالبين بالكشف عن نتائج التحقيق.

وشارك تحالف العلماء المسلمين في المظاهرة الحاشدة، حيث طالب الحكومة الفلبينية باستكمال التحقيق في الحادثة التي وقعت والكشف عن المدبر الحقيقي.

وكان القرني قد تعرض لمحاولة اغتيال مطلع الشهر الحالي على يد مسلح بعد انتهائه من محاضرة ألقاها في مدينة زانبوانغا بجزيرة مندناو جنوبي الفلبين.

وبثت قناة تلفزيونية فلبينية تسجيل فيديو يظهر محاولة اغتيال القرني عندما أطلق شاب على سيارته ثلاث رصاصات من مسافة قريبة، مما تسبب بإصابة يده اليمنى ومعدته برصاصتين تم إخراجهما بجراحة تكللت بالنجاح.

وسبق أن أعلنت السلطات الفلبينية تشكيل فريق خاص للتحقيق بالحادثة، وقالت الشرطة إنها حددت هوية الجاني الذي أردته القوات الأمنية قتيلا عقب الحادث، وهو طالب جامعي يدعى روغاسان ميسواري (21 عاما)، مضيفة أن اثنين من رفاقه دعيا للاستجواب، وأن الدافع وراء الهجوم ما زال قيد التحقيق.

المصدر : الجزيرة + وكالات