أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الخميس أن قوات الولايات المتحدة شنت ضربات جوية تعتقد أنها أضعفت قدرات الأسلحة الكيميائية لتنظيم الدولة الإسلامية، مضيفة أن المعلومات التي تم جمعها من أجل الضربات جاءت من مسلح يتبع التنظيم أسرته قوات خاصة أميركية.

وقال البنتاغون إن الأسير هو مسؤول الأسلحة الكيميائية في تنظيم الدولة بالعراق، وأن أسره كان في عملية نفذت في فبراير/شباط الماضي.

وأوضح في بيان صدر اليوم أن الأسير اسمه سليمان داود البكار الذي يعرف أيضا باسم أبو داود.

وأضاف أن أبو داود نقل إلى مكان احتجاز تابع للحكومة العراقية في وقت سابق الخميس.

وذكر البنتاغون أنه علم من أبو داود تفاصيل بشأن منشآت وإنتاج الأسلحة الكيميائية التابعة لتنظيم الدولة والأفراد المعنيين بذلك.

وأضاف أن تلك المعلومات أدت لتوجيه التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة عدة ضربات جوية ضد مواقع لتنظيم الدولة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك "نعتقد أن المعلومات التي تم الحصول عليها ستسمح للقوات الأميركة بتنفيذ المزيد من العمليات".

وأضاف أن معلومات المخابرات جاءت من "المعلومات التي عرفناها من هذا الشخص".

المصدر : وكالات