قرر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية في اجتماع طارئ بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عقد مساء الخميس البدء بالعمل فورا على سد الثغرات بجدار الفصل في غلاف القدس المحتلة، والتعجيل بإجراءات إقامة الجدار في منطقة ترقوميا بـالخليل جنوبي الضفة الغربية.

وبرر المجلس قراره بأن من شأن ذلك الحيلولة دون تسلل الفلسطينيين من هذه المناطق لتنفيذ عمليات في القدس المحتلة وبمدن إسرائيل، وأن القرار يأتي عقب سلسلة العمليات الأخيرة.

وقال مراسل الجزيرة إن المجلس المصغر استمع إلى تقارير أمنية تتعلق بالإجراءات الأمنية والاستخباراتية التي تبذل لإحباط عمليات الفلسطينيين، كما ناقش مقترحات أخرى كخفض عدد التصاريح الممنوحة للعمال الفلسطينيين لدخول إسرائيل وإغلاق مؤسسات إعلامية فلسطينية بدعوى التحريض على ما يسمى "الإرهاب".

وأسفرت ثلاث عمليات نفذت الثلاثاء الماضي عن مقتل شخص تبين أنه سائح أميركي وإصابة 14 إسرائيليا، وصفت حالة أحدهم ببالغة الخطورة، فيما وصفت حالة خمسة آخرين بالخطيرة والباقين بالمتوسطة والطفيفة، فيما استشهد يومي الثلاثاء والأربعاء سبعة فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال بزعم تنفيذ عمليات.

وتشهد الأراضي الفلسطينية منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي هبة فلسطينية شملت الضفة الغربية -من ضمنها القدس وقطاع غزة ومناطق 48- اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين ومسؤولين إسرائيليين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى تحت حراسة أمنية إسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات