عززت المرشحة الديمقراطية المحتملة للرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون والمرشح الجمهوري المحتمل دونالد ترامب فرصهما في انتزاع بطاقة الترشيح الحزبية إلى الانتخابات الرئاسية بفوزهما في انتخابات الثلاثاء الكبير التمهيدية بمعظم الولايات، وفق توقعات شبكات تلفزة أميركية.
    
ومع إغلاق مكاتب الاقتراع تباعا في هذا اليوم الانتخابي الطويل والمفصلي، بثت شبكات التلفزة نتائج استطلاعات للرأي أجرتها لدى خروج الناخبين من مراكز الاقتراع، وقد بلغت حصة كلينتون منها ست ولايات هي أركنسو وألاباما وتينيسي وجورجيا وفرجينيا وتكساس، كما فازت بالانتخابات التمهيدية لأرخبيل ساموا.
    
بالمقابل، فاز المنافس الأوحد لكلينتون على بطاقة الترشيح الديمقراطية السناتور برني ساندرز في ولايتين فقط هما أوكلاهوما وولايته فيرمونت. وشكر ساندرز مؤيديه المبتهجين الذين احتشدوا في مدينة بيرلنغتون مسقط رأسه في فيرمونت موجها انتقادات لاذعة إلى ترامب.

أما في المعسكر الجمهوري، فواصل ترامب تصدره للسباق في الانتخابات التمهيدية بعد فوزه الثلاثاء في خمس ولايات هي جورجيا وفرجينيا وألاباما وماساتشوستس وتينيسي، لتضاف بذلك إلى ثلاث ولايات أخرى فاز بها سابقا، مقابل اثنتين لمنافسه تيد كروز هما ولايتا تكساس وأوكلاهوما.
    
وتعتبر ولاية تكساس بمثابة الجائزة الكبرى في انتخابات "الثلاثاء الكبير" لأن عدد مندوبيها يبلغ 155 مندوبا، الأمر الذي يمثل انتصارا مهما لكروز.
 
ووفق استطلاع أجرته شبكة "سي إن إن" التلفزيونية الأميركية، فإن ترامب وحاكم ولاية أوهايو جون كيسيك يتصدران نتيجة الانتخابات بولاية فيرمونت، أمام بقية المتسابقين الجمهوريين وهم ماركو روبيو وتيد كروز وبن كارسون.

وكان الناخبون الديمقراطيون بدؤوا صباح أمس التصويت بولايات ألاباما وأركنساس وكولورادو وجورجيا وماساتشوستس ومينيسوتا وأوكلاهوما وتنيسي وتكساس وفيرمونت وفرجينيا، بالإضافة إلى جزر ساموا، في حين يصوت الجمهوريون أيضا بولايتين إضافيتين، هما وايومنغ وألاسكا.

وصوت الناخبون الديمقراطيون لاختيار 856 مندوبا، والجمهوريون لاختيار 595 مندوبا، وهؤلاء مكلفون بتعيين مرشحي الحزبين رسميا في يوليو/تموز القادم لخوض السباق إلى البيت الأبيض.

وسيمنح في اقتراع الثلاثاء الكبير نحو 20% من المندوبين الجمهوريين وربع المندوبين الديمقراطيين دفعة واحدة.

ترامب يسعى لتعزيز موقعه بصدارة ترشيح الحزب الجمهوري (رويترز)

وكانت كلينتون قد فازت بولايات كارولاينا الجنوبية وأيوا ونيفادا لتحصل على تأييد 536 مندوبا، متقدمة بفارق مهم على منافسها بيرني ساندرز الذي فاز بولاية وحيدة هي نيوهامشير ليحصل على تأييد 83 مندوبا فقط.

ويتوقع أن تفوز كلينتون في ست من الولايات الـ11 التي تشهد مؤتمرات تمهيدية للحزب الديمقراطي، وذلك في ظل تأييد قوي لها من المواطنين من أصل أفريقي. ويبلغ العدد الإجمالي لمندوبي الحزب الديمقراطي 4136 مندوبا، ويستدعي الفوز ببطاقة الترشيح لانتخابات الرئاسة الحصول على تأييد 2383 مندوبا.

من جهته، يسعى المترشح الجمهوري دونالد ترامب لتعزيز موقعه في صدارة ترشيح الحزب الجمهوري رغم الجدل الذي أثاره بمواقفه المتشددة من قضايا كقضية الهجرة ودخول المسلمين إلى الأراضي الأميركية.

وكان ترامب -وهو رجل أعمال كبير في قطاع العقارات- فاز في ولايات نيوهامشير وكارولاينا الجنوبية ونيفادا، ليحصل على تأييد 82 مندوبا جمهوريا، وخسر أمام منافسه الأول السناتور عن ولاية تكساس تيد كروز في ولاية أيوا فقط.

ويتقدم ترامب أمام كل من كروز (17 صوتا) والسيناتور عن ولاية فلوريدا ماركو روبيو. وواجه ترامب الاثنين في تجمع انتخابي بولاية فرجينيا هتافات تندد ببعض مواقفه السياسية، وكان من بين المحتجين عليه مؤيدون للمواطنين من أصل أفريقي.

ويبلغ عدد مندوبي الحزب الجمهوري 2472 مندوبا، وللفوز ببطاقة الترشيح لانتخابات الرئاسة يتعين الحصول على أصوات 1237 مندوبا.

المصدر : وكالات,الجزيرة