ذكرت مصادر إيرانية أن ثلاثة ضباط في الحرس الثوري الإيراني قتلوا في سوريا، ما يرفع عدد العسكريين الإيرانيين الذين قتلوا في سوريا خلال خمسة أيام إلى 36، بينهم ضباط كبار. 

ووفق وسائل إعلام إيرانية، فقد لقي ثلاثة ضباط من الحرس الثوري مصارعهم في معارك شمالي سوريا، وذلك خلال "قيامهم بمهامهم كمستشارين عسكريين".

وكانت وكالة أنباء فارس قد ذكرت أمس أن العميد في الحرس الثوري حسين رضائي قتل خلال معارك شمالي سوريا، بالإضافة إلى اثنين من عناصر قوات التعبئة المعروفة باسم الباسيج، وذلك خلال المعارك التي شهدتها أطراف بلدتي نبّل والزهراء في ريف حلب شمالي سوريا.

ومع سقوط القتلى الثلاثة اليوم، يرتفع عدد العسكريين الإيرانيين الذين قتلوا في سوريا خلال خمسة أيام إلى 36، بينهم ضباط كبار برتبة عميد وعقيد. 

وقبل يومين، قال قائد الحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري، خلال تشييع مجموعة من العسكريين الذين قتلوا في سوريا، إن القتال في سوريا للدفاع عن جبهة "المقاومة الإسلامية". ونقل عن مرشد الثورة علي خامنئي قوله "لولا هذا الدفاع لوصلت التهديدات إلى أراضينا".

المصدر : وكالات