طالب وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا بفرض عقوبات مشددة على كوريا الشمالية، وذلك عقب قيام بيونغ يانغ بإجراء تجربة على إطلاق صاروخ بعيد المدى لوضع قمر صناعي.

ونقلت وكالة أنباء كيودو اليوم الاثنين عن وزير الخارجية الياباني قوله إن الحاجة إلى تشديد العقوبات على كوريا الشمالية تزايدت بعد تجربتها الصاروخية هذا الأسبوع.

من جهته، أفاد مراسل الجزيرة في طوكيو فادي سلامة بأن اليابان تتعامل بحساسية كبيرة مع "الخطر" الكوري الشمالي، وأوضح أنها ربما تتخذ في المستقبل خطوات استباقية ضمن العقيدة العسكرية الجديدة قد تشمل ضرب قواعد الصواريخ في كوريا الشمالية، حيث بادرت على الفور بنشر بطاريات دفاع صاروخي ومدمرتين في بحر الصين.

وأدان مجلس الأمن الدولي بشدة في اجتماع طارئ أمس الأحد إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بعيد المدى، وعده خرقا لقرارات المجلس وتهديدا للأمن والسلم الدوليين.

وتعهد المجلس -في بيان صدر بإجماع أعضائه على إثر مشاورات مغلقة- بـ"الإسراع في تبني قرار جديد" لا يزال قيد التشاور منذ أسابيع عدة لتشديد العقوبات على بيونغ يانغ ردا على انتهاكاتها الخطيرة لقرارات الأمم المتحدة.

وكان التلفزيون الكوري الشمالي الرسمي أعلن أمس الأحد نجاح إطلاق صاروخ بعيد المدى لوضع القمر الصناعي كوانغ ميونغ4 في مداره لمراقبة الأرض بأمر من الرئيس كيم جونغ أون، وأكد التلفزيون أن كوريا الشمالية ستواصل إطلاق الأقمار الصناعية في المستقبل.

سفينة كورية جنوبية تطلق في وقت سابق طلقات تحذيرية باتجاه زورق كوري جنوبي (الأوروبية-أرشيف)

طلقات تحذيرية
وفي سياق متصل، أطلقت البحرية الكورية الجنوبية اليوم الاثنين طلقات تحذيرية ضد سفينة دورية كورية شمالية، وذلك عند الحدود البحرية بين البلدين، في ظل تفاقم التوتر بين الجارتين عقب إطلاق بيونغ يانغ الصاروخ.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن القطعة الكورية الشمالية اجتازت الحدود في البحر الأصفر، مضيفة أن السفينة "سريعا ما عادت أدراجها بعد الطلقات التحذيرية".

والكوريتان على خلاف بشأن ترسيم حدودهما البحرية في البحر الأصفر، وذلك منذ نهاية الحرب الكورية (1950-1953) التي تلاها فقط وقف إطلاق نار دون توقيع معاهدة سلام، مما يعني أنهما لا تزالان في حالة حرب من حيث المبدأ.

وترفض بيونغ يانغ الاعتراف بخط ترسيم الحدود الذي كان مسرحا لمواجهات بين البلدين، وكثيرا ما تسجل حوادث مماثلة لحادث اليوم، لكن نادرا ما تؤدي إلى مواجهة خطرة.

وتعيش كوريا الجنوبية في حالة تأهب معززة في إثر التجربة النووية الرابعة لكوريا الشمالية الشهر الماضي، وتجربة إطلاق الصاروخ الأخيرة، واعتبرت سيول أن الأمر يتعلق في الواقع بتجربة لصاروخ بالستي.

المصدر : الجزيرة + وكالات