اعتقلت الشرطة الألمانية شخصين تشتبه في أنهما قاتلا في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، وأنهما ربما يخططان لتنفيذ هجمات بألمانيا.

ودهمت الشرطة أمس الأحد منزلي الرجلين في بلدة تقع على مسافة عشرين كيلومترا تقريبا جنوب ماينس، وقالت إنه جرى استجوابهما. وأفاد موقع صحيفة دير شبيغل بأن أحد الرجلين في الـ32، وربما كان قياديا في تنظيم الدولة في دير الزور شرقي سوريا.

وقال الموقع إن ناشطين سوريين على الإنترنت أبلغوا عن احتمال أن يكون الرجل مرشحا لتنفيذ هجوم انتحاري، بيد أن المشتبه فيه نفى قبيل دهم منزله أي صلة له بتنظيم الدولة، وأكد أنه يريد تعلم اللغة الألمانية كي يعمل طاهيا.

من جهتها، تحدثت النيابة العامة الألمانية عن الاشتباه في انتماء الرجلين اللذين قدما لألمانيا العام الماضي إلى ما وصفتها بـ"منظمة إرهابية أجنبية" من دون أن تكشف عن اسم تلك المنظمة. وأضافت أنها لا تملك أي مؤشر على خطط ملموسة لهجمات قد يكون المشتبه بهما قد خططا لها.

وتمت عملية الدهم والاعتقال في ماينس، وكانت الشرطة الألمانية أعلنت الخميس الماضي أنها اعتقلت أربعة جزائريين بشبهة الإعداد لهجمات لصالح تنظيم الدولة، وجرى الاعتقال في برلين وفي غرب البلاد. وتقول السلطات في ألمانيا إنها تخشى أن يندس أشخاص على صلة بـ"الإرهاب" بين طالبي اللجوء.  

المصدر : وكالات