اتهم مراقب الدولة في إسرائيل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه موشي يعلون بسوء تقدير خطورة الأنفاق الهجومية للمقاومة الفلسطينية قبل الحرب الأخيرة على غزة صيف عام 2014.

وقال المراقب جوزيف شبيرا، في مسودة تقرير عن أنفاق المقاومة، إن نتنياهو ويعلون والمجلس الأمني المصغر أساؤوا التعامل مع مسألة الأنفاق قبل الحرب وأثناءها.

وتندرج انتقادات المراقب ضمن مراجعة شاملة لقرارات الحرب التي اتخذتها حكومة تل أبيب قبل وأثناء العدوان على غزة، والذي استمر خمسين يوما وانتهى بوقف لإطلاق النار في سبتمبر/أيلول 2014.

عمليات حفر
ويتزامن الكشف عن مضامين المسودة، مع استمرار عمليات الحفر التي يقوم بها جيش الاحتلال بمحاذاة الشريط الأمني مع قطاع غزة بحثا عن أنفاق هجومية للمقاومة يعتقد أنها تجاوزت الحدود إلى العمق الإسرائيلي.

وكانت كتائب الشهيد عز الدين القسام -الجناح العسكري لـحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- نعت الأربعاء اثنين من عناصرها استشهدا أثناء عملهما بأحد الأنفاق. وقبل ذلك، نعت الكتائب الأسبوع الماضي سبعة من عناصرها قضوا أثناء عملهم بترميم نفق قديم في القطاع المحاصر.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الإسرائيلية