كشفت صحيفة ألمانية الجمعة نقلا عن رئيس وكالة المخابرات الداخلية الألمانية (بي.أف.في)، أن الوكالة تلقت أكثر من مئة بلاغ بوجود مقاتلين من تنظيم الدولة الإسلامية بين اللاجئين الموجودين حاليا في ألمانيا.

وقالت "برلينتر تسايتونغ" -دون أن تنسب تقريرها إلى مصادر- إن رئيس "بي.أف.في" هانز جورج ماسين ذكر في الآونة الأخيرة هذا العدد أثناء مناقشة في وزارة الداخلية مع مسؤولين يبحثون قضايا السياسة الداخلية.

وأضاف ماسين أن بعض هذه البلاغات كاذبة وهدفها تشوية السمعة، كما أكد أنه لا يوجد تهديد وشيك بوقوع هجمات إرهابية في البلاد.

وجاءت هذه التصريحات بعد يوم من تنفيذ سلسلة مداهمات أمنية منسقة في مدن برلين وهانوفر وأتندورن لضبط خلية إسلامية يشتبه في أنها تخطط لشن هجمات بالعاصمة برلين. 

مداهمات واعتقالات
واعتقلت السلطات الألمانية أمس الخميس اثنين من بين أربعة جزائريين يشتبه في أنهم أعضاء بخلية إرهابية على صلة بتنظيم الدولة خلال سلسلة مداهمات.

ومن بين المعتقلين شخص يشتبه في أنه زعيم الخلية (35 عاما) وكان ينتحل صفة لاجئ اعتقل في مركز لتسجيل اللاجئين بمدينة أتندورن حيث كان يقطن مع أسرته منذ عدة أسابيع.

وتقول الشرطة إن المشتبه به دخل ألمانيا من غرب البلقان، وإنه كان موجودا بمعسكر لتدريب جهاديين في سوريا.

المصدر : وكالات