كشف وزير الخارجية الأميركية جون كيري عن مباحثات تجرى حاليا من أجل التوصل لوقف إطلاق نار وتوفير مساعدات إنسانية للمدنيين في الحرب الدائرة بسوريا منذ خمس سنوات, مشيرا إلى أن الأيام المقبلة ستكشف عن إمكانية التوصل لذلك.

وقال كيري للصحفيين في واشنطن أمس "هناك مناقشات تجري حاليا بشأن تفاصيل وقف إطلاق النار وقد طرح الروس بعض الأفكار البناءة بشأن كيفية تطبيق وقف إطلاق النار".

وأضاف "لكن إذا كانت مفاوضات فقط من أجل المفاوضات لمواصلة عمليات القصف فلا أحد سيقبل ذلك, وسنعرف مدى جدية الأطراف خلال الأيام القادمة".

واتهم الوزير الأميركي روسيا ونظام بشار الأسد وحلفاءه بانتهاك القرار الدولي رقم 2254، الذي ينص على وقف استهداف المدنيين والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا.

ورفضت روسيا بشدة في الأمم المتحدة الانتقادات الغربية لها بتخريب مفاوضات جنيف عبر دعمها العسكري الكبير لنظام دمشق في شمال سوريا، وأعلنت أنها ستقترح "أفكارا جديدة" خلال اللقاء الدولي المقبل حول سوريا في ميونيخ.

وتتهم الدول الغربية موسكو بنسف مفاوضات جنيف عبر تكثيف الغارات الجوية على منطقة حلب لدعم قوات النظام في تقدمها في هذه المنطقة. وأفادت مصادر دبلوماسية أن مندوبي الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا دخلوا "في نقاشات حادة" بشأن هذه النقطة.

وفي ختام الاجتماع لمجلس الأمن الدولي أمس أعلن السفير الروسي أن موسكو لا تنوي وقف غاراتها الجوية في سوريا التي تعتبرها "شرعية تماما" لدعم قوت النظام السوري في مواجهة من سماهم الإرهابيين.

لكنه في المقابل أعلن أن موسكو "ستضع بعض الأفكار الجديدة على الطاولة" في ميونيخ خلال اجتماع المجموعة الدولية لدعم سوريا المقرر في 12 فبراير/شباط الحالي.

من جانبه قال كبير مفاوضي وفد المعارضة السورية إلى جنيف محمد علوش إن المعارضة لن تذهب إلى أي مفاوضات ما لم يقدم لها المبعوث الدولي والقوى الكبرى في اجتماع يعقد في 11فبراير/ شباط  الحالي إجابات على مطالبها.

وشدد علوش في لقاء مع الجزيرة على أن تحسين الأوضاع يجب أن يكون كاملا غير منقوص وليس جزئيا قبل أي مفاوضات.

 

المصدر : وكالات