أجلت السلطات الإسبانية اليوم الخميس ركاب طائرة سعودية قبيل إقلاعها من مطار مدريد باراخس الدولي، بعد ورود تهديد بوجود قنبلة على متنها, قبل أن تعلن الخطوط السعودية لاحقا أن الإنذار كان كاذبا.

وأفادت الأنباء بأن قائد الطائرة السعودية وقبيل إقلاعه إلى الرياض أبلغ السلطات الإسبانية بتلقيه تهديدا بوجود قنبلة على متن الطائرة، مما دفع سلطات المطار إلى إعلان حالة التأهب، ثم عزلت الطائرة، وأخرجت منها الركاب، وشرعت في عملية تفتيش دقيقة.

وقال مراسل الجزيرة من مدريد أيمن الزبير إن قائد الطائرة اتصل بالسلطات الإسبانية ليعلمهم ان طاقم الطائرة عثر على ورقة داخل الطائرة مكتوب عليها "في هذه الطائرة قنبلة", ليتم إثر ذلك إخلاء الطائرة ومباشرة عملية التفتيش.

وأضاف أن فرق التفتيش لم تعثر على ما يبدو على أي جسم مشبوه داخل الطائرة, مشيرا إلى أن الهدوء عاد نسبيا إلى المطار بعد أن خفضت درجة التأهب.

ونقلت رويترز عن وزير الداخلية الإسباني فرنانديث دياث قوله إن رحلة الخطوط العربية السعودية رقم 226 لم تقلع من المطار بعد أن انتبه قائد الرحلة لورقة بها تهديد بوجود قنبلة مكتوب باللغة الإنجليزية, وكانت الورقة مثبتة بسكين في مقصورة الأمتعة بالطائرة.

وكانت شركة أينا الإسبانية لتشغيل المطارات قالت على حسابها بموقع تويتر إنه تم إعلان حالة التأهب العام في مطار مدريد باراخاس الدولي بعد إنذار بخصوص طائرة متجهة إلى العاصمة السعودية الرياض, وأضافت أن الرحلة رقم 226 لم تقلع من المطار.

المصدر : الجزيرة + وكالات