قالت لجنة تابعة للأمم المتحدة اليوم إن جوليان أسانج مؤسس ويكيليكس اعتقل تعسفيا طيلة مدة بقائه في سفارة الإكوادور بالعاصمة البريطانية لندن منذ العام 2012، حسبما أفادت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي). وجاء القرار بعد ساعات من إعلان أسانج أنه سيغادر السفارة إذا خسر قضيته بالأمم المتحدة.

ولم تصدر أي تعليقات من مكتب الأمم المتحدة في جنيف حيث تعمل لجنة العمل الأممية الخاصة بالاعتقال التعسفي، التي تعد قراراته غير ملزمة. وكان أسانج تقدم بطلب للجنة في سبتمبر/أيلول 2014، واعتبر فيه أن الوقت الذي يقضيه داخل سفارة الإكوادور هو اعتقال تعسفي.

وأعلن مؤسس ويكيليكس في وقت سابق اليوم إنه سيغادر سفارة الإكوادور بلندن غدا الجمعة، ويوافق على القبض عليه إذا أصدرت اللجنة الأممية التي تحقق في قضيته حكما ضده. وأسانج (44 عاما) -وهو لاجئ بالسفارة- مطلوب للاستجواب في السويد بشأن اتهامات وجهت إليه باغتصاب فتاة في العام 2010، وهو ما ينفيه أسانج الأسترالي الجنسية.

استرجاع الجواز
وذكر مؤسس ويكليكس في بيان نشر في حساب الموقع على تويتر في حال ربح القضية فإنه يتوقع بأن يعاد إليه على الفور جواز سفره، وتلغى أي محاولات للقبض عليه.

ويخشى أسانج -الذي صدرت مذكرة توقف أوروبية بحقه- أن تسلمه السويد إلى الولايات المتحدة حيث سيحاكم عن نشر ويكيليكس وثائق عسكرية ودبلوماسية سرية في أحد أكبر التسريبات للمعلومات في التاريخ الأميركي، إذ نشر الموقع في العام 2010 قرابة نصف مليون وثيقة سرية حول العراق وأفغانستان و250 ألف رسالة دبلوماسية.

يشار إلى أن الإكوادور والسويد وقعتا في ديسمبر/كانون الأول الماضي اتفاقا يسمح باستجواب أسانج في سفارة الإكوادور بلندن.

المصدر : وكالات