أكدت روما رسميا اليوم الخميس مقتل الطالب الإيطالي الذي فقد أثره قبل عشرة أيام في القاهرة واستدعت السفير المصري لديها للتعبير عن استيائها.

وجاء في بيان صدر عن وزارة الخارجية الإيطالية أن السكرتير العام في الوزارة ميكيلي فالنسيزي استدعى السفير المصري استدعاء طارئا صباح اليوم الخميس ليعبر له عن استياء حكومته من المصير المأساوي للشاب جوليو ريجيني في القاهرة.

وقالت وزارة الخارجية الإيطالية إنها تتوقع "أقصى درجات التعاون على جميع المستويات في ضوء جسامة الحدث الاستثنائي".

من جانبه قال مسؤول كبير بالنيابة العامة المصرية إن جثة الطالب الإيطالي بها آثار تعذيب وحروق ناتجة عن سجائر.

وأفاد مسؤولون أمنيون في مصر اليوم الخميس بأن السلطات عثرت على جثة طالب إيطالي ملقاة في الطريق بالقاهرة، وإنها بدأت تحقيقا لمعرفة ملابسات الوفاة بعد العثور على آثار تعذيب على جثته.

وأكدت مصادر مطلعة نقل جثة الطالب الإيطالي لمشرحة في القاهرة.

واختفى ريجيني يوم 25 يناير/كانون الثاني الذي يوافق الذكرى الخامسة للثورة الشعبية التي أطاحت بنظام حسني مبارك.

وقال أحد أصدقاء ريجيني إنه اختفى بعد أن غادر مسكنه في حي الدقي بالجيزة وذهب للقاء صديق بوسط القاهرة.

يذكر أن مسلحين موالين لتنظيم الدولة الإسلامية خطفوا كرواتيًّا العام الماضي على مشارف القاهرة وذبحوه في وقت لاحق.

المصدر : الفرنسية,رويترز