قالت وزارة الدفاع الروسية إن لديها "أسبابا جدية" تحمل على الاعتقاد بأن تركيا تعد لتدخل عسكري داخل الأراضي السورية, وهو ما نفته أنقرة واتهمت موسكو باختلاقه للتغطية على "جرائمها في سوريا".

وقال المتحدث باسم الوزارة إيغور كوناشينوف إنه تم تسجيل "إشارات متزايدة على استعدادات خفية مكثفة تقوم بها القوات المسلحة التركية لتنفيذ عملية عسكرية داخل أراضي دولة ذات سيادة هي سوريا".

وأكد المسؤول الروسي وجود حشود عسكرية على عدة نقاط على الحدود التركية السورية, وكذلك "تجهيزات هندسية تستخدم للتحضير لتدخل عسكري", فضلا عن وجود قوات ومعدات عسكرية، حسب قوله.

وأضاف أن "هذا النوع من الاستعدادات يستخدم عادة من أجل السماح بتحركات سريعة للأرتال العسكرية المزودة بأسلحة وذخيرة في مناطق الحرب, وكذلك لنقل الجنود وإجلائهم".

نفي
لكن مسؤولا بمكتب رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو قال إن روسيا تحاول صرف الانتباه عن جرائمها في سوريا بزعم أن أنقرة تستعد لتوغل عسكري في هذا البلد.
 
وقال المسؤول لرويترز "الروس يحاولون التستر على جرائمهم في سوريا, هم ببساطة يصرفون الانتباه عن هجماتهم على المدنيين كدولة تغزو سوريا بالفعل, تركيا لها كل الحق في اتخاذ أي إجراءات تكفل حماية أمنها".
 
وانتقدت وزارة الدفاع الروسية رفض تركيا السماح لروسيا بتنفيذ أي عمليات مراقبة فوق مناطق تركية متاخمة لسوريا وفق اتفاق سابق بين الدولتين على التحليق المشترك, وقالت إن أنقرة لم تقدم "أي تفسير محدد لذلك, وأضافت أنها "تعتبر تصرفات الجانب التركي سابقة خطيرة ومحاولة للتستر على نشاط عسكري غير قانوني قرب الحدود السورية".

لكن وزارة الخارجية التركية قالت إنها منعت "لأسباب أمنية" رحلة استطلاع روسية كانت مقررة من 1 إلى 5 فبراير/شباط 2015 من التحليق في أجوائها، لعدم توصل البلدين لتفاهم على مسارها، رغم أن الرحلة تندرج في إطار معاهدة "الأجواء المفتوحة" التي وقع عليها البلدان.

يذكر أن روسيا بدأت منذ أربعة أشهر عملية عسكرية في سوريا لدعم نظام الرئيس بشار الأسد, وقصفت الطائرات الروسية عدة مواقع للمعارضة السورية، وهو ما أثار موجة انتقادات واستياء واسعا لدى عدد من الدول الغربية والإقليمية.

المصدر : وكالات