قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو اليوم الخميس إن ما بين 60 و70 ألف سوري يتحركون من حلب (شمال) باتجاه الحدود مع تركيا بسبب اشتداد القصف الجوي.

وأضاف في مؤتمر للمانحين في لندن أن عشرات الآلاف من اللاجئين الجدد ينتظرون أمام بوابة "كلس" بسبب القصف الجوي والهجمات على حلب، مستشهدا بمعلومات جديدة تلقاها وهو في طريقه إلى بريطانيا.

وقال داود أوغلو إن ما بين 60 و70 ألف شخص في المخيمات بشمال حلب يتحركون باتجاه تركيا. وتساءل: كيف سنسكن هؤلاء القادمين الجدد من سوريا؟

وتابع "300 ألف شخص يعيشون في حلب متأهبون للتحرك نحو تركيا".

وجاءت تصريحات أوغلو بعد يوم من سماح تركيا بدخول 1300 عائلة سورية لأراضيها بعد أن قصفت مدفعية النظام السوري مخيماتها في منطقة خربة الجوز بريف إدلب.

وافترشت تللك العائلات القادمة من أربع بلدات من ريف اللاذقية الأرض على الحدود مع تركيا، قبل أن تقرر حكومة أنقرة استقبالهم، وبناء مخيمات جديدة لهم بعيدا عن مناطق الحرب.

video

تعاون تركي
وقال عضو الهيئة العامة لتجمع قرى أوبين بريف اللاذقية عبد الجبار خليل إن الرعب وقصف قوات النظام السوري لأربعة مخيمات اضطر هذه العائلات للدخول للشريط الحدودي التركي، مشيرا إلى أن السلطات التركية تعاونت معهم.

ويوجد في محيط بلدة أوبين 11 مخيما، لكن ذلك لم يمنع النظام السوري وحليفه الروسي من استهدافها بشكل متكرر، وبالتزامن مع محادثات جنيف.

وفي هذا السياق قال رجل مسن "قدمنا لأوبين، وبعد 15 يوما استهدفنا القصف فحرق الخيام وهدمها".

واستغرب أنه في ظل هذا الوضع "يضحكون على الشعب السوري بالحديث عن وقف إطلاق النار والحل السلمي". وأضاف "كل ذلك مجرد كلام".

المصدر : الجزيرة,رويترز