قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، اليوم الأربعاء، إنه أبلغ الرئيس الإيراني حسن روحاني أن برلين ترحب بزيارته لها في المرة القادمة التي يذهب فيها إلى أوروبا.

وعقب اجتماع مع روحاني في طهران، قال شتاينماير إنه دعاه (روحاني) لأن "يضع في اعتباره أن تكون ألمانيا وجهة له في زيارته القادمة لأوروبا".

وفي السياق ذاته، اجتمع شتاينماير مع نظيره الإيراني أمس الثلاثاء تزامنا مع سعي شركات وبنوك أوروبية لاقتناص فرص تجارية بعد رفع العقوبات عن إيران.

وأنهت إيران، الشهر الماضي، سنوات من العزلة الاقتصادية مع رفع القوى العالمية العقوبات التي فُرضت على الجمهورية الإسلامية مقابل التزام طهران باتفاق يكبح طموحاتها النووية.

شراكة اقتصادية
وعلى مدى عقود سابقة على العقوبات، كانت ألمانيا أكبر شريك تجاري لإيران، ولجأت طهران لموردين منافسين من الصين والشرق الأوسط لسد النقص الناجم عن تراجع الواردات من ألمانيا والدول الغربية الأخرى.

وقالت غرف التجارة والصناعة الألمانية إنها تتوقع أن ترتفع الصادرات إلى إيران إلى خمسة مليارات يورو (5.5 مليارات دولار) في السنوات المقبلة، وأن تتضاعف مرة أخرى على المدى الطويل.

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن ينمو اقتصاد إيران 4.3% العام الجاري، وأن يتجاوز معدل النمو 4% العامين المقبلين، وأن تنمو واردات إيران 18% العام الجاري، و14 و7% العامين التاليين.

ويتوجه شتاينماير في وقت لاحق اليوم إلى السعودية ليشارك في افتتاح مهرجان ثقافي تشارك فيه ألمانيا ضيف شرف.

المصدر : وكالات