أعلنت اليابان أنها أصدرت أوامر لقواتها بتدمير أي صاروخ كوري شمالي يهدد أراضيها، في حين حذرت كوريا الجنوبية جارتها الشمالية من أنها ستدفع "ثمنا فادحا" إذا مضت قدما في إطلاق قمرها الصناعي.

وقد أمر زير الدفاع الياباني جين ناكاتاني اليوم الأربعاء بأن تكون وحدات الدفاع المضادة للصواريخ البالستية جاهزة، وقال "أصدرت أوامر إلى وحدة الدفاع المضادة للصواريخ البالستية لتدمير أي صاروخ كوري شمالي يهدد اليابان".

ويأتي قرار اليابان وضع جيشها في حالة تأهب مرتفعة بعد أن أبلغت كوريا الشمالية الأمم المتحدة أنها تخطط لإطلاق قمر صناعي هذا الشهر، في خطوة تخشى جارتها الجنوبية واليابان من أنها قد تعزز قدراتها في مجال تكنولوجيا الصواريخ البعيدة المدى في أعقاب تجربتها النووية الرابعة التي أجرتها في السادس من يناير/كانون الثاني الماضي.

وقبل رفع حالة الطوارئ اليابانية قدمت طوكيو احتجاجا إلى كوريا الشمالية عبر سفير الصين بشأن خطتها لإطلاق صاروخ.

وفور إعلان كوريا الشمالية عن مشروعها أطلق رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي تحذيرا أكد فيه أن مضي بيونغ يانغ في مشروعها إطلاق صاروخ يحمل قمرا صناعيا يعد "استفزازا خطيرا".

وقال "إذا أصرت كوريا الشمالية على المضي في عملية الإطلاق هذه فسيكون هذا انتهاكا واضحا لقرارات مجلس الأمن الدولي واستفزازا خطيرا". وأضاف "نطالب بقوة كوريا الشمالية بالامتناع عن إطلاق الصاروخ".

أما كوريا الجنوبية فقالت إن خطة جارتها الشمالية المعلنة لإطلاق قمر صناعي هي في الواقع خطة لإطلاق صاروخ بعيد المدى، وحذرت بيونغ يانغ من أنها ستدفع "ثمنا فادحا" إذا مضت قدما في إطلاقه.

وقال مكتب الرئاسة في سول في بيان إنه يجب على كوريا الشمالية أن تلغي فورا الإطلاق المزمع الذي يمثل انتهاكا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأضاف البيان -بعد أن اعتبر التجربة تحديا للمجتمع الدولي- "نحذر بقوة من أن الشمال سيدفع ثمنا فادحا إذا مضى قدما في خطة إطلاق الصاروخ البعيد المدى".

الموقف الأميركي
وفي واشنطن كان صدى الإخطار الكوري الشمالي قويا، فقد قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي إنه يجب على الأمم المتحدة أن "ترسل رسالة سريعة وحازمة إلى الكوريين الشماليين".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست إن "المجتمع الدولي سيعتبر خطوة من هذا القبيل من جانب كوريا الشمالية مجرد استفزاز غير مسؤول آخر، وانتهاكا واضحا لالتزاماتها الدولية".

وكانت الأمم المتحدة قد ذكرت أمس الثلاثاء أن كوريا الشمالية تخطط لإطلاق صاروخ يحمل قمرا صناعيا إلى الفضاء خلال الشهر الجاري، وذلك بعد أقل من شهر من الاختبار النووي المثير للجدل الذي أجرته.

وقال فرحان حق المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة "نقوم بمراقبة التطورات بدقة، ونحن على اتصال وثيق مع الأطراف المعنية والمنظمات الدولية".

المصدر : وكالات