دعا مرشح الرئاسة الأميركية المحتمل عن الحزب الجمهوري دونالد ترامب لإعادة الانتخابات بولاية أيوا، متهما منافسه السيناتور تيد كروز بهزيمته في الانتخابات التي جرت بالولاية لاختيار مرشح الحزب للانتخابات الرئاسة الأميركية عن طريق "التزوير".

وكتب ترامب على صفحته على موقع تويتر أن "تيد كروز لم يفز بولاية أيوا، بل سرق الفوز، كل الأصوات كانت خاطئة للغاية، ولهذا السبب حصل على عدد من الأصوات أكبر مما كان متوقعا، وهذا أمر سيئ".

وأشار رجل الأعمال الملياردير ترامب الذي احتل المركز الثاني بعد كروز، إلى حديث تقارير قبيل الانتخابات التمهيدية عن انسحاب بن كارسون من السباق، معتبرا أن هذا دفع أنصار كارسون للتصويت لكروز بدلا منه.

وكان كارسون قال إنه "سيعود إلى منزله في ولاية فلوريدا بعد التصويت مساء يوم الاثنين بدلا من السفر إلى نيو هامبشاير، التي ستجري فيها الانتخابات التمهيدية الأسبوع المقبل"، ولكنه أوضح لاحقا أنه "عاد فقط ليأخذ ملابس نظيفة" وأنه لا يعتزم الانسحاب من السباق.

وأبلغت حملة كروز المتطوعين بشأن خطط كارسون، لكنها لم توضح أنه لم يقرر الانسحاب من السباق.

انسحاب بول
وفي سياق متصل انسحب المرشح الجمهوري راند بول من سباق الرئاسة الأميركية بعد النتائج المخيبة للآمال في أيوا.

وحلّ بول (53 عاما) الذي يصف نفسه بأنه ليبرالي ويدافع عن الحقوق الشخصية والخصوصية، في المرتبة الخامسة في انتخابات ولاية أيوا الاثنين إذ لم يحصل إلا على 4.5% من الأصوات.

وقال بول "لقد تشرفت بالترشح في الحملة الرئاسية للبيت الأبيض. واليوم سأنتهي من حيث بدأت وما زلت جاهزا ومستعدا للقتال من أجل قضية الليبرالية".

وأضاف أنه سيواصل حمل شعلة الليبرالية في مجلس الشيوخ الأميركي ويتطلع إلى نيل شرف تمثيل سكان كنتاكي لولاية جديدة.

ورغم انسحاب بول، لا يزال المشهد الجمهوري يكتظ بعشرة من الساعين للحصول على ترشيح حزبهم لخوض سباق الرئاسة.

المصدر : الفرنسية