الشرطة المقدونية تطلق قنابل الغاز على اللاجئين
آخر تحديث: 2016/2/29 الساعة 15:50 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/22 هـ
اغلاق
خبر عاجل :موسكو: أبلغنا واشنطن بأننا سنرد على إطلاق النار من مناطق قوات "سوريا الديمقراطية"
آخر تحديث: 2016/2/29 الساعة 15:50 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/22 هـ

الشرطة المقدونية تطلق قنابل الغاز على اللاجئين

لاجئون معتصمون على خطوط السكك الحديدية بالحدود اليونانية-المقدونية أمس احتجاجا على إقفال الأبواب في وجوههم (أسوشيتد برس)
لاجئون معتصمون على خطوط السكك الحديدية بالحدود اليونانية-المقدونية أمس احتجاجا على إقفال الأبواب في وجوههم (أسوشيتد برس)

أطلقت الشرطة المقدونية اليوم الغاز المدمع على نحو ثلاثمئة لاجئ حاولوا اقتحام السياج الحدودي بين اليونان ومقدونيا عند معبر إدوميني ومنعتهم من دخول أراضيها.

وذكر التلفزيون اليوناني أن مئات اللاجئين اليائسين بعد أيام من الانتظار لدخول مقدونيا من اليونان اقتحموا السياج الحدودي عند قرية إدوميني بعد تقارير تحدثت عن فتح مقدونيا السياج والسماح لمزيد من الأشخاص بالمرور.

وفي سياق متصل، ذكر مراسل وكالة الصحافة الفرنسية أن لاجئين تمكنوا من خرق الطوق الأمني الذي تفرضه الشرطة اليونانية، واقتحموا خط السكك الحديدية وحطموا قسما من سياج الأسلاك الشائكة على الحدود مع مقدونيا، فردت الشرطة المقدونية بإطلاق الغاز المدمع ومنعت اللاجئين من اجتياز الحدود.

 وتعد مقدونيا الدولة الأولى على طريق البلقان، حيث يعبرها اللاجئون الذين يصلون إلى الجزر اليونانية من السواحل التركية في طريقهم إلى أوروبا الوسطى والشمالية. وأغلقت الحدود اليونانية المقدونية مجددا، بعدما سمحت فجر اليوم بمرور ثلاثمئة مهاجر إلى مقدونيا، بينما ارتفع عدد العالقين في الجهة اليونانية إلى أكثر من ستة آلاف شخص.

وأفاد مسؤولون يونانيون اليوم بأن أكثر من سبعة آلاف لاجئ لا يزالون موجودين في مخيم مكتظ بقرية إدوميني على الحدود بين اليونان ومقدونيا، الذي أقيم لإيواء اللاجئين الذين ينتظرون العبور لمقدونيا، ويتسع لألفي شخص، ومخصص فقط لفترات الإقامة القصيرة.

وكانت مقدونيا سمحت السبت الماضي لـ310 أشخاص بالعبور، وسمحت قبلها بيوم بمرور 22شخصا، بينما أعلنت مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن نحو ثلاثة آلاف لاجئ يصلون إلى الجزر اليونانية يوميا.

يشار إلى أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قالت أمس إن الاتحاد الأوروبي لا يمكن أن يترك اليونان تغرق في الفوضى بسبب أزمة اللاجئين، بينما أصر رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان على رفض الضغوط التي تطالبه بقبول عدد أكبر من اللاجئين ببلاده.

وأضافت ميركل أنه لا توجد لديها "خطة بديلة" من أجل حل وطني لأزمة اللاجئين في حال فشلت أوروبا في التوصل إلى اتفاق مع تركيا للحد من تدفقهم إلى أوروبا، لكنها أعربت عن تفاؤلها بأن المسار الأوروبي سيكون "ناجحا"، مؤكدة أن الوقت لم يحن للتفكير في بدائل مثل إغلاق الحدود الوطنية.

يذكر أن النمسا وكرواتيا وسلوفينيا، الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وكذلك مقدونيا وصربيا، فرضت قيودا الأسبوع الماضي للحد من عدد اللاجئين المسموح بعبورهم أراضيها، وأشارت اليونان من أن عدد اللاجئين العالقين على أراضيها وصل إلى 22 ألفا حاليا، وحذرت من ارتفاعه إلى سبعين ألف مهاجر في مارس/آذار المقبل.

المصدر : وكالات

التعليقات