أبدت رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) قلقها البالغ أمس السبت من تزايد التوتر الدولي بشأن المياه المتنازع عليها في بحر جنوب الصين.

وقالت آسيان -التي تضم عشر دول- في بيان بعد اجتماع عادي لوزراء خارجية الرابطة في لاوس، إن الوزراء ما زالوا يشعرون بقلق بالغ من التطورات الأخيرة والمستمرة.

وأضافت أن عمليات استصلاح الأراضي والأنشطة التصعيدية أدت إلى زيادة التوترات، ويمكن أن تقوّض السلام والأمن والاستقرار في المنطقة.

واتفقت آسيان على السعي لعقد اجتماع بين الصين ووزراء خارجية آسيان لمناقشة الوضع في بحر جنوب الصين وقضايا أخرى.

وتطالب الصين بالسيادة على معظم بحر جنوب الصين، لكن ماليزيا والفلبين وبروناي وفيتنام -وهي دول أعضاء في آسيان- لها أيضا مطالب متعارضة.

وزادت الخلافات بسب إرسال الصين في الآونة الأخيرة صواريخ وطائرات مقاتلة لسلسلة جزر باراسيل المتنازع عليها.

وانتقدت الولايات المتحدة بناء الصين جزرا صناعية ومنشآت في البحر، وأرسلت سفنا قرب الأراضي المتنازع عليها لتأكيد حق حرية الملاحة، كما حثت الرئيس الصيني شي جين بينغ الجمعة الماضي على وقف إضفاء الطابع العسكري على المنطقة.

المصدر : رويترز