أكد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن تركيا لن تسمح بتقسيم المنطقة مجددا على نهج سايكس بيكو، وأنها ستتصدى لمحاولات إضعاف تركيا وإسكاتها.

وفي كلمة له أمام ممثلي منظمات المجتمع المدني في مدينة بينغول جنوب شرقي تركيا مساء أمس السبت، أوضح أوغلو أن أنقرة تبذل جهودا "لإعادة توحيد هذه المنطقة مجددا، ونتصدى للذين يحاولون تقسيمها إلى مناطق أصغر من العراق وسوريا مثلما في سايكس بيكو".

كما أكد أن حكومته ستتصدى أيضا لمحاولات "تقسيم تركيا إلى أجزاء صغيرة بحيث لا يخرج منها صوت يقول إن العالم أكبر من الدول الخمس الكبرى، ولا ترفع صوتها مجددا ضد أي ظلم في العالم. كل هدفهم إضعاف تركيا ولن نسمح بذلك".

وفي سياق متصل، قال أوغلو إن "جميع المظلومين في المناطق المجاورة لنا توجهوا إلى تركيا طلبا لمساعدتهم، فالمظلومون في سوريا والصومال وغزّة والبوسنة، يعتبرون بلادنا الملجأ الأخير لهم".

وفي الجانب الداخلي، أشار رئيس الوزراء التركي إلى أن هناك أطرافا وصفها بالخائنة -دون أن يسميها- تستغل دائرة الصراع التي تحيط بتركيا للبدء مجددًا في تنفيذ "هجمات إرهابية" في مناطق شرق وجنوب شرقي منطقة الأناضول.

وأوضح أن عناصر حزب العمال الكردستاني كانوا قد تعهدوا سابقا بموجب مفاوضات مع الدولة بالتخلي عن سلاحهم، "إلا أنهم قاموا بتخزينه، لأنهم مجرّد بيادق تتلقى الأوامر من بعض الأطراف".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة