حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من مخططات أطراف لم يسمها لإنشاء دويلة في مدينة اللاذقية السورية، مؤكدا أن بلاده لن تسمح بوجود أي قوة عسكرية على حدودها مع سوريا.

وشدد أردوغان خلال مؤتمر صحفي في مدينة إسطنبول اليوم الأحد، على أن تركيا ستتصدى لأي محاولة من وحدات حماية الشعب الكردية لإقامة منطقة حكم ذاتي لها شمالي سوريا.

وتأتي تصريحات أردوغان عقب يوم من تحذير رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو من أن تركيا لن تسمح بتقسيم المنطقة مجددا على نهج سايكس بيكو، وأنها ستتصدى لمحاولات إضعاف تركيا وإسكاتها.

وقال أوغلو في كلمة له أمام ممثلي منظمات المجتمع المدني في مدينة بينغول جنوبي شرقي تركيا، إن أنقرة تبذل جهودا "لإعادة توحيد هذه المنطقة مجددا، ونتصدى للذين يحاولون تقسيمها إلى مناطق أصغر من العراق وسوريا مثلما في سايكس بيكو".

كما أكد أن حكومته ستتصدى أيضا لمحاولات "تقسيم تركيا إلى أجزاء صغيرة بحيث لا يخرج منها صوت يقول إن العالم أكبر من الدول الخمس الكبرى، ولا ترفع صوتها مجددا ضد أي ظلم في العالم. كل هدفهم إضعاف تركيا ولن نسمح بذلك".

وتشهد المناطق الواقعة على الحدود التركية السورية استنفارا في صفوف القوات التركية منذ التقدم الأخير لوحدات حماية الشعب الكردية على حساب قوات المعارضة في ريف حلب الشمالي.

وأنشأت الحكومة التركية نقاط مراقبة جديدة وتحصينات عسكرية أقامتها قوات مسلحة على طول الحدود السورية تحسبا لأي جديد.

المصدر : الجزيرة