قتل 11 شخصا بينهم قائد فيصل أفغاني وأصيب عشرات آخرون في تفجير انتحاري اليوم بولاية كونار الشرقية قرب الحدود مع باكستان، وفق ما أفاد به مسؤولون.

وقال حاكم الإقليم وحيد الله كليمزاي إن الانتحاري قاد دراجة نارية إلى مدخل مجمع حكومي في بلدة أسد آباد وفجر نفسه، في وقت أصيب أربعون شخصا على الأقل. وأضاف أن معظم الضحايا مدنيون وأطفال كانوا إما مارين بشكل عابر وإما يلعبون في المتنزه، حسب تعبيره.

من جهتها نقلت وكالة الصحافة الألمانية عن قائد شرطة الولاية الجنرال عبد الحبيب سيد خلي قوله إن مهاجما انتحاريا كان يستقل دراجة نارية استهدف زعيما قبليا هناك.

وأوضح أن الزعيم القبلي الذي يدعى حاجي خان جان لقي حتفه في هذا الانفجار، في حين نقل المصابون إلى مستشفيات محلية.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها، لكن جان هو شيخ قبيلة وقائد فيصل معارض بشدة لحركة طالبان.

وكان جان ضالعا بقوة في عدد من العمليات ضد طالبان في منطقته العام الماضي.

وتعد ولاية كونار من بين الولايات الأكثر اضطرابا شرق أفغانستان وهي منطقة تنشط فيها طالبان وجماعات مسلحة أخرى.

المصدر : وكالات