انتخب وزير الخارجية ورئيس الوزراء السابق هاشم تاجي رئيسا جديدا لكوسوفو الجمعة، بعد يوم متوتر شابته احتجاجات داخل البرلمان وفي الشوارع.

وقالت لجنة الانتخابات "نعلن انتخاب هاشم تاجي رئيسا لجمهورية كوسوفو لمدة خمس سنوات"، موضحة أن 81 من نواب البرلمان المكون من 120 شاركوا في الجولة الثالثة من الانتخابات، وصوت 71 منهم لتاجي.

وكان التصويت قد بدأ "بعد إقدام نواب المعارضة المصممين على تخريب التصويت وفرض انتخابات مبكرة على إطلاق الغاز المدمع في المجلس، رغم الحراسة المشددة عند دخولهم"، حسب بيان اللجنة.

وعندئذ تم إخراج عدد من نواب المعارضة بالقوة ومنعوا من التصويت في حين رفض آخرون المشاركة، وذلك بالموازاة مع تجمع حوالي ألف من مناصريهم في الشارع رفضا لانتخاب تاجي.

وأطلقت قوة مكافحة الشغب الغاز المدمع لتفريق متظاهرين ألقوا قنابل حارقة.

وكانت أحزاب معارضة ترغب في أن يوقف البرلمان التصويت احتجاجا على دور تاجي في إبرام اتفاق مع صربيا يمنح مزيدا من الاستقلالية للأقلية الصربية في كوسوفو.

وعجز تاجي (47 عاما) عن الحصول على دعم ثلثي النواب المطلوب في دورتي الانتخاب الأولييْن، بينما تطلبت الدورة الثالثة أكثرية بسيطة.

وبعد التصويت شكر تاجي "كل الجهات على الساحة السياسية"، متعهدا "ببناء كوسوفو جديدة.. كوسوفو أوروبية، وتعميق علاقاتنا مع الولايات المتحدة".

المصدر : الفرنسية,رويترز