دافع وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن قرار وزارته عدم إدراج جماعة الإخوان المسلمين المصرية على قائمة المنظمات الإرهابية، وقال إن الإدارة الأميركية تجري تقييمات مستمرة لوضع الجماعة.

وجاءت تصريحات كيري هذه أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي بعد يوم من موافقة لجنة الشؤون القضائية في المجلس على مشروع قانون يدعو إلى اعتبار الإخوان المسلمين جماعة إرهابية.

وكانت الإدارة الأميركية قد رفضت طلبا مشابها في ديسمبر/كانون الأول 2014 تقدم به أشخاص محسوبون على النظام المصري، في حين يأتي هذا الطلب الذي تقدم به عضو مجلس الشيوخ والمرشح الرئاسي الحالي تيد كروز في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي امتدادا له.

ويطالب القرار الإدارة الأميركية ببيان أسباب عدم وضع الجماعة على قوائم الإرهاب خلال ستين يوما، واستند في متنه على جملة من الأمور، أبرزها تصنيف كل من السعودية والإمارات ومصر وروسيا للجماعة بأنها إرهابية، والثلاث الأولى منها دول إسلامية، كما أشار إلى أن أعضاء الإخوان الموجودين في أميركا يسعون لتطبيق الشريعة الإسلامية.

وقال عبد الموجود الدرديري المتحدث باسم لجنة العلاقات الخارجية بحزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين في مصر، إن "مسودة مشروع القانون الذي يتبناه الجمهوريون تأتي في إطار معركة انتخابات الرئاسة الدائرة حاليا بين الجمهوريين والديمقراطيين".

المصدر : الجزيرة + وكالات