قال الرئيس الإيراني الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني إن فشل الإصلاحيين بالانتخابات الإيرانية التي تُجرى اليوم الجمعة سيكون خسارة كبرى للبلاد، فيما اعتبر الرئيس روحاني أن الانتخابات رمز الاستقلال السياسي لإيران.

وعن تأثير فشل الإصلاحيين في الانتخابات لاختيار أعضاء البرلمان ومجلس الخبراء، قال رفسنجاني لوكالة رويترز إن ذلك "سيكون خسارة كبرى للأمة الإيرانية".

وبدأ الناخبون الإيرانيون اليوم الجمعة في التوجه إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في انتخابات البرلمان ومجلس الخبراء، وهي انتخابات يتنافس فيها المحافظون وحلفاء الرئيس حسن روحاني الذي يسعى لتعزيز نفوذه.

كما ينتخب الإيرانيون أعضاء مجلس خبراء القيادة الذي يتولى مهمة مراقبة أداء المرشد الأعلى وتعيين مرشد جديد في حال فراغ المنصب، وتبلغ عدد المقاعد المتنافس عليها 88 مقعدا.

ويجري التنافس بين قائمتين، واحدة برئاسة حسن روحاني والرئيس السابق هاشمي رفسنجاني وتوصف بالاعتدال، في مقابل لائحة للمحافظين.

إقبال كبير
من جهته، قال الرئيس حسن روحاني إنه تلقى تقارير عن إقبال كبير في الانتخابات، واعتبر أنها "رمز للاستقلال السياسي لأي دولة"، وتابع "من خلال التصويت يحدد الناس مستقبل بلادهم".   

وقال المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي في تصريح مقتضب بعد الإدلاء بصوته إنه على الشعب أن تكون لديه نية حسنة بالمشاركة لدعم استقلال البلاد.

وأضاف خامنئي "نوصي شعبنا العزيز بالمسارعة للمشاركة في الانتخابات ونيل حقوقه"، مؤكدا أن الانتخابات مهمة دائما.

ويدلي نحو 55 مليون إيراني ممن يحق لهم الانتخاب بأصواتهم لاختيار مرشحيهم في البرلمان ومجلس الخبراء.

وخلال مدته -التي تستمر ثماني سنوات- قد يختار مجلس الخبراء خلفا للمرشد الحالي خامنئي البالغ من العمر 76 عاما والذي تولى منصبه منذ عام 1989.

المصدر : وكالات